البنج الفاسد

تونسي الصنع: ماهو مخدّر “الفاكايين” الذي تسبب في حالات وفاة وإعاقة نصفية؟

[ads2]

أفاد حزب الاتحاد الشعبي الجمهوري بأنه منذ مارس 2016 تمّ توجيه رسالة إلى وزير الصحة لإعلامه بحالات وفاة وإعاقة دائمة لمرضى وقع تخديرهم موضعيا بمادة “Vacaine” من صنع أحد المخابر التونسية.

وبيّن الحزب، في بيان له، أنه تمّ تسجيل هذه الحالات في مستشفيات مختلفة من تراب الجمهورية بأعداد لافتة منذ أن فاز هذا المخدر بمناقصة الصيدلية المركزية وأصبح المصنف الوحيد المعتمد بالمستشفيات.

وأضاف انه رغم صيحات فزع أطباء التخدير وتحذيرهم منه ودعوتهم الوزارة للتثبت منه إلا انه تم تجاهلهم.

وفي هذا الإطار ارتأى موقع الجمهورية الاتصال بالدكتور لطفي المرايحي الامين العام لحزب الاتحاد الجمهوري لاستفساره عن مخدر الفاكايين، فاكد لنا انه مخدّر موضعي يتم حقنه في النخاع الشوكي خلال العمليات الجراحية التي تستهدف النصف السفلي للمرضى كعمليات الولادة، وكذلك يستعمل للأشخاص الذين لا يحتملون بنجا كاملا..

ووفق ما كشفه لنا الدكتور لطفي المرايحي فإنّ هذا المخدر كان في السابق يتم جلبه من الخارج قبل ان يربح مصنّع تونسي للأدوية مناقصة خوّلته توزيع هذا المخدر الذي يتم تصنيعه من قبله والذي تبيّن تسببه في عدد من حالات الوفيات والإعاقات النصفية..

 كما أكد لنا الدكتور المرايحي انّ نوعية المخدّر الذي تحدّث عنه القاضي احمد الرحموني وهو من نوع “البروبوفول” لا يمت بأي صلة إلى قضية ما يسمى بالبنج الفاسد ذلك انّه تبين أن مخدر البروبوفول تعلقت به مشاكل على المستوى العالمي وقد أُمر بسحب كمياته من جميع المؤسسات الصحية،  كما انّ القضية متعلقة بخدّر الفاكايين الذي أشرنا إليه..

 وفي ختام تصريحه توجه محدثنا برسالة مفادها ان محاربة الفساد واجب لكن من منطلق التحلي بالمسؤولية..

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: