11126437_10204928758163383_1343467233_n

تونس الجريحة… المجرم والجريمة بقلم محمد هنيد

تونس الجريحة… المجرم والجريمة بقلم محمد هنيد
[ads1]

في واحد من أكثر الأسابيع دموية في تونس دفعت الخضراء البارحة كوكبة من خيرة أبنائها ونخبة من حماة الوطن الصادقين. سقط الفرسان من شهداء الواجب المقدس أمام زحف قطعان الموت وضباع الدم المتوشحين بوشاح الإرهاب. تونس قدمت أيضا من أبنائها الفقراء والمفقّرين دفعة جديدة من شهداء دولة الفساد ومؤسسات النهب التي دمرت الاقتصاد وخربت بشكل ممنهج ” البنية التحتية ” لتحصد القطارات أرواح الفقراء والمساكين من ضحايا وهم الاستقلال ودولة العصابات المركزية. الكارثة عظيمة والمصاب جللٌ على الوطن وعلى عائلات الشهداء قبل غيرهم من المتاجرين بدماء الأبرياء على منابر ” إعلام العار” وقنوات الدولة العميقة وممثلي السفارات الأجنبية. هؤلاء من وكلاء “فريدم هاوس” الأمريكية وطلائع النكبة الإعلامية من قوات الأفريكوم ـ الموشحين حديثا بوسام العار الرفيع ـ هم قلب الطابور الخامس داخل الوطن النازف وقد تحالف معهم أعداء الأمس ممن منحهم التونسيون أصواتهم فألقت بهم حكمة ” الشيخ ” في أحضان الاستبداد الجديد الناعم. الخيانة الأعظم لم تصدر من “حزب التجمع الدستوري الديمقراطي” في ثوبه الجديد ـ أي حزب “نداء تونس” الحاكم ـ عندما ترقص قياداته على دماء الشهداء وتحيي في طرب بائس حفلا ضخما ودماء الشهداء تنزف على الأرض الطاهرة. هذه ليست خيانة لأن حزب ” بن على ” ما كان يعير يوما قدرا لقوات الأمن الصادقة ـ خاصة من سلك الحرس الوطني ـ أو قوات الجيش بل كان حريصا على إذلال الشرفاء منهم ورفع الفاسدين من بينهم مثلما فعل مع ضحايا ” براكة الساحل” الشهيرة. ” نُخب نوفمبر” وفية ” لمبادئها ” وما خانتها أبدا حالها حال نُخب الاستبداد على طول المزارع العربية المعمدة بالموت والخراب. وما كان نظام ” الوكيل الثاني ” يعير أي اهتمام ” لأبناء الحفيانة ” ـ وهو المصطلح الذي تطلقه البورجوازينة التونسية المتعفنة على الفقراء من أبناء الوطن ومن سكان الأعماق ـ فقد كان “بن علي” الهارب يكنّ كل الاحتقار والازدراء لسكان المناطق الداخلية من وسط البلاد ومن جنوبها وشمالها الغربي قبل أن تعصف به ثورة الأحرار من أهالي القصرين وسيدي بوزيد الصامدتين. الخيانة الكبرى جاءت من إعلام العار التونسي ـ باستثناء الشرفاء من أبناء القطاع ـ الذي كان يبث الحفلات الماجنة وهو يستعيد في لا وعيه أيامه الخوالي مع ” رجل التغيير” و”ذكرى سبعة نوفمبر” دون أن يعلن الحداد على شهداء الأمن الوطني وعلى الأبرياء من ركاب قطارات الموت. بل إن منابر الشحن والتجييش والثلب وتجريف الوعي تجمع كل مساء خبراءَ من كل المجالات من جامعيّ ” عصر البنفسج ” وشبيحة التحليل الأمني وقيادي النقابات الانقلابية المسلحة ونواب السفارات الأجنبية من أجل شيطنة الثورة والثوار والدفع نحو الفوضى وإعداد التربة الخصبة لنمو الإرهاب والعنف والتطرف الذي لا يستطيعون العيش بدونه. الانسان المواطن عربي المسلم لا قيمة له في مزارع الاستبداد فأنْ يموتَ عشرة أو ألف ـ أو يقصفَ الملايين بالبراميل الايرانية ـ فالأمر سواء لكن لو تعلق الأمر بمواطن أجنبي ـ حتى ولو جاء زائرا ـ فإن وزراء النفاق ونخب “بن علي” يسارعون إلى التعزية ويعلنون الحداد أو يتمسحون على الأعتاب مثلما فعل قياديو حركة النهضة “الاسلامية ” وهم يحجّون إلى “معبد الغريبة” اليهودي خلال شهر ماي الماضي طمعا في رضا صهيون وتقديما لطقوس الولاء والطاعة لحفنة من شذاذ الآفاق والمسجد الأقصى المبارك ممنوع على المسلمين. ” يا نظام يا جبانْ شعب تونس لا يهانْ ” واحد من أبرز شعارات الثورة التونسية الخالدة نطقت به حناجر الأحرار في “القصرين” و”سيدي بوزيد” و”تالة” وهو إقرار بمنطق الاحتقار المنظم الذي يمارسه النظام القمعي في تونس والذي كان المحرك الرئيس لثورة الكرامة. الاحتقار والازدراء هو عنوان الممارسة السياسية التونسية وخطابها الإعلامي الذي لا يعترف حتى بلهجة ما يزيد عن ثلاثة أرباع السكان ويمارس مركزيته المقيتة وحربه على اللغة العربية وعلى هوية البلد وقيم أهله في خدمة جليلة لأعداء الأمة في الداخل والخارج. “بنية الموت التحتية” التي حصدت ما يقارب الأربعين بريئا ـ حسب آخر الروايات المستقلة ـ من أبناء الفقراء والمهمشين هي أعظم انجازات دولة الاستبداد وقد خلقت قطيعة كبرى بين المركز الغني المترف والهامش الفقير البائس في خلل تنموي قد تكون عواقبه المستقبلة مهددة لوحدة البلاد نفسها ما لم يسارع القائمون عليها إلى سد هذه الفجوة السحيقة وإنقاذ الوحدة الوطنية من الضياع والتلاشي. تونس الجريحة ستنهض من جراحها بفضل نبض الثورة الذي لا يزال يسمع في الحارات والأزقة وما زال يرعب ضباع الدولة العميقة ممن يعلمون جيدا أن الشعوب لا تهان وأن للأوطان غضبة لا ترحم أحدا. هي لن ترحم المجرمين ممن أسقطوا شهداء الحرس الوطني ـ من أبناء الفقراء دائما ـ وهي لن ترحم من يتاجرون بدماء الأحرار وهي لن ترحم المجرمين ممن دمروا البنية التحتية ونهبوا ثروات الوطن ومستقبل أبنائه. تونس اليوم تؤسس وعيا جديدا هو ” بنية الحياة الفوقية ” أو ما سماه شاعر الجريد الشابّ ” إرادة الحياة “. بهذا الوعي تستنهض “عروس المتوسط “عزائم الرجال والحرائر ـ كالعنقاء من تحت التراب ـ فتلعق الجراح وتكنس إلى مزبلة التاريخ المجرمَ والمزوّرَ والجلادْ.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: