تونس تمنع 20 سائحاً “إسرائيلياً” من مغادرة سفينة نرويجية رست في مينائها

منعت السلطات التونسية 20 سائحاً “إسرائيلياً” من النزول في ميناء تونس من علي متن سفينة سياحية نرويجية وأجبروا علي البقاء فيها، في حين سمح للركاب اليهود غير “الإسرائيليين” بالنزول.

وذكرت صحيفة ‘هآرتس’ الإسرائيلية نقلا عن أحد الكنديين الذين كانوا ضمن الركاب، أنه كان هناك ما يقارب 20 إسرائيلياً على متن السفينة، وأنه لم يكن أحد يعلم أنهم منعوا من الدخول لأن ‘ أمر السفينة بقي سراً’.

وأضافت الصحيفة العبرية نقلا عن السائح الكندي ‘لقد التقينا قبطان السفينة مرتين لكن هذا الأخير بقي متكتما علي الموضوع’، بحجة أنه ‘ينتظر تعليمات من المكتب الرئيسي في ميامي’.

لكن ‘عندما قلنا له إنه هو قائد السفينة ويمكنه إصدار بيان سياسي حول عدم السماح لـ”الإسرائيليين” بمغادرتها، أجاب بأن الأمر قد خرج من يديه’. وفي المقابل ‘فضل بعض السواح البقاء في السفينة علي الخروج منها’.

ووفقاً لتقرير نشر في صحيفة ‘الغامينيه’ الصادرة في نيويورك فقد أصدرت منظمة ‘بناي بريث كندا’ بيانا ينتقد المشغّل النرويجي ‘كرويز لاين’ لفشلها في إبلاغ الركاب في وقت مبكر أنهم غير مرحب بهم علي التراب التونسي.

وقالت بناي بريث في البيان الذي أرفق في التقرير الصحفي ‘إن خطوط الرحلات البحرية ليست وحدها مسؤولة عن تقديم مثل هذه النصائح للركاب في وقت مبكر، ولكن أيضا يجب أن تحاول الموانئ تجنب هذه السياسات تماما’.

ويذكر أن السفينة قد رست في ميناء تونس ليوم واحد لتعود أدراجها بعد ذلك إلي البحر.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: