تونس تٌصنّف ضمن قائمة “الدول الآمنة”

[ads2]

وافق البرلمان الالماني اليوم الجمعة على ادراج تونس والمغرب والجزائر على لائحة “الدول الامنة” وذلك في محاولة للحد من فرص مواطني تلك الدول من الحصول على اللجوء.

ويسمح القانون للسلطات بتسريع فرز طلبات اللجوء من مواطني تلك الدول وترحيلهم إذا لم تقبل.
من جهتها انتقدت أحزاب المعارضة ومنظمات حقوقية موافقة البرلمان الألماني على تصنيف تونس والجزائر والمغرب كدول آمنة، مشددين على أن هذه الدول الثلاث لا تزال تشهد “انتهاكات موثقة لحقوق الإنسان”.
وشددت الحكومة إجراءات اللجوء في  جانفي لوقف تدفق المهاجرين بعد أن شهد العام الماضي دخول أكثر من مليون شخص إلى البلاد، ومعظمهم من طالبي اللجوء الفارين من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان.
ويشكل ترحيل لاجئي شمال إفريقيا إلى بلادهم صعوبة للسلطات الألمانية في معظم الأحيان، بسبب عدم حيازة اللاجئين لأوراق ثبوتة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: