تونس : حين تغيب المحاسبة تتراكم مؤشرات الانقلاب !( كتبه مرسل الكسيبي)

اجتماع النقابات الأمنية المعروفة بحنينها لزمن ماقبل الثورة بمدينة سوسة هذا اليوم مؤشر خطير جدا على أن تونس تعيش أجواء انقلابية مالم يمنع الجيش الوطني حدوث المكروه … ومالم يضع الشارع التونسي حدا لتطورات ومؤامرات خطيرة .
دعونا نتحدث بصراحة وشفافية فتردد النهضة في موضوع المحاسبة وعدم أخذ الأمور بجدية وصرامة في السنة الأولى وتسامحها مع الجلادين والمتورطين في جرائم التعذيب , ساهم في تجريئ رموز الدولة العميقة عليها , وهو ماأفسح لبعض الفاسدين بالمؤسسة الأمنية كي يعيدوا تنظيم الصفوف ويدفعوا بالمسار الأمني والسياسي للبلاد نحو عنق الأزمة …
أخطاء ارتكبت في مصر وأعيد انتاجها في تونس , والمشكلة تكمن في عدم ادراك الاسلاميين لمتطلبات الحكم …( تسامح أخلاقي مفرط مع رموز الجريمة والفساد وفهم خاطئ لمناط وظروف حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم ” اذهبوا فأنتم الطلقاء” …)
نجح أردوغان في تجربة الحكم بتركيا لأنه حاسب العسكريين الذين أجهضوا المسار الانتخابي في مناسبات عدة , وتم فتح تحقيق في قضايا من هذا القبيل يعود بعضها الى الستينات والثمانينات …, وبالمقابل اتجهت الدولة للبناء والتشييد على مختلف الأصعدة , والنتيجة ان تركيا اليوم تحتل مكانة واحد من أقوى عشرين اقتصادا دوليا , زد على ذلك مكانتها العلمية والتقنية والعسكرية والاقليمية المعروفة لدى الجميع …
آسف أن أقول بأن الأيادي المرتعشة لاتصنع التاريخ , برغم يقيني بأن حركة النهضة هي الأقرب الى التعبير عن طموحاتي الفكرية والثقافية وهي المعبرة عن المزاوجة المطلوبة بين الاسلام والحداثة والديمقراطية …
نعم نحن في مواجهة دولة أخطبوطية عميقة وتآمر خارجي , ولكن بالمقابل على النهضة أن تفهم بأن اقصاءها لكثير من الغيورين عليها وعدم اصغاءها للنصح في مرات كثيرة أسهم في ماوصلنا اليه …
رغم ذلك أصلي متبتلا الى الله تعالى بأن تنتصر ارادة الشعب في النهاية على طابور خامس وقوى ركبت سفينة الخيانة وأمعنت في اثخان مسار ثوري حالم ومشروع بالجراح …
حفظ الله تونس من كيد الكائدين …

مرسل الكسيبي – 26 أكتوبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: