تونس ضمن أكثر الدول إثقالا لكاهل مواطنيها بالضرائب

[ads2]

أظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن مؤشر التنافسية للمنتدى الاقتصادي العالمي أن تونس تأتي ضمن أكثر الدول إثقالا لكاهل مواطنيها بالضرائب.

وجاءت تونس في المرتبة 17 دوليا في ترتيب الدول الأعلى توظيفا للضرائب وفي ذيل القائمة الدولية على مستوى عامل الضرائب في مؤشر التنافسية الدولية والتشجيع على الاستثمارات.
وتتمثل الضرائب المعتمدة في تونس أساسا في الضريبة على الدخل والضريبة على الأرباح والضريبة على القيمة المضافة بالإضافة إلى ضرائب أخرى في شكل معاليم جمركية أو رسوم إدارية وأتاوات.

[ads1]
وتعوّل الدولة التونسية بنسبة كبيرة على المداخيل الجبائية التي تقدر بنحو 20.6 مليار دينار بعنوان ميزانية 2016 وما يمثل 91 بالمائة من مجموع الموارد الذاتية لميزانية الدولة (22.656 مليار دينار).
ويعاني المواطن في تونس عموما تفاوتا كبيرا بين دخله وتكلفة المعيشة خاصة بعد دخول الاقتصاد الوطني في “حلقة مفرغة” منذ 2011 بفعل عامل التضخم وتدني قيمة الدينار إزاء العملات الأجنبية وعلى رأسها الدولار وعند مستويات غير مسبوقة في مسار العملة التونسية. وهي كلها عوامل تجعل من تونس بلدا ذي تكلفة مرتفعة بالنسبة لمواطنيه على عكس السياح الأجانب الذين يرون تونس بلدا غير مكلف بالنظر إلى عامل تراجع قيمة الدينار التونسي.
يشار إلى ان دراسات اقتصادية مقارنة كانت أكدت ارتفاع تكلفة المعيشة في تونس باعتماد مؤشر تعادل القوة الشرائية ( Purchasing Power Parity ) لمقارنة مستويات المعيشة من بلدين أو أكثر والذي يأخذ في الاعتبار التكلفة النسبية للمعيشة ومعدلات التضخم في البلدان.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: