“ثمن الحصار”: جريمة في حقّ غزّة مقابل صمت المنظمات الحقوقية العربية منها والعالمية

انتهى التقرير الحقوقي “ثمن الحصار”، الذي أعدّته مؤسسة أهلية فلسطينية بالتعاون مع نظيرة لها في النمسا، إلى أن الخطر يتهدد مستقبل الحياة الإنسانية في قطاع غزة، و أنّه ينذر بوقوع كوارث إنسانية في مجال الصحة و الإنتاج والحياة المعيشية وغيرها من القطاعات الحيوية الأخرى.

هذا و رصد التقرير، المعد من قبل مركز حماية حقوق الإنسان بالتعاون مع مؤسسة أصدقاء الإنسان الدولية النمساوية، كافة تداعيات الحصار الإسرائيلي على وجه الحياة في غزة خلال سنة 2013، مدعّمة بحقائق وأرقام تفصيلية مستندة إلى بيانات رسمية و تقديرات باحثين ميدانيين.

كما خلُص التقرير إلى أنّ الجهود الدولية لإنعاش المحاصرين في القطاع تستنزفها سياسات الكيان المحتل وهجماته، وهو ما تسبب في الحدّ من قدرة امداداتها على التخفيف من وطأة الحصار على المدنيين.

و استنادا إلى التقرير، فإن الأوضاع الاقتصادية في القطاع تدهورت بشكل كبير، و تسببت في زيادة مستوى الفقر في صفوف السكان إلى 39 %.
كما أن معدلات البطالة وصلت إلى أكثر من 40% في صفوف سكان غزة، نتيجة إغلاق الكثير من المصانع و القطاعات الإنتاجية أبوابها بسبب المشاكل المتراكمة و الناجمة عن عدم توفّر الطاقة و منع دخول المواد الخام اللازمة لتشغيل المنشآت الصناعية.

و أكّد التقرير أنّ الخسائر الاقتصادية التي تكبدها القطاع خلال العام المنقضي هو بالأساس نتيجة لإغلاق الأنفاق ووقف إمدادات الوقود ومواد البناء، مّا تسبب في توقف قطاع البناء والإنشاءات و تضرر قطاع الصيد والزراعة، و تعطل قطاع الخدمات و تجميد مشاريع تحسين الوضع الصحي و التعليمي، و الحدّ من مخاطر تردي الوضع المائي و الصرف الصحي.
هذا و قادّر معدّوا التقرير، الذي أعلن عن جانب من تفاصيله في مؤتمر صحفي بمدينة غزة أمس، حجم الخسائر الاقتصادية في القطاع منذ حدوث الانقلاب في مصر، بنحو نصف مليون دولار.

و أضافوا أنّ غزة بحاجة عاجلة إلى فتح معابر قطاع غزة و خاصّة معبر رفح مع مصر، و تدخل الجامعة العربية لتطبيق قرارها الداعي إلى رفع الحصار عن غزة بما يسمح بدخول كافة مستلزمات الحياة.

و من جانبه، عقّب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية المقالة إيهاب الغصين، على التقرير بقوله إن سكان قطاع غزة يتعرضون لجريمة حقيقية تنتهك كافة حقوقهم في ظل صمت العالم و الأمم المتحدة و جامعة الدولية العربية و كل المؤسسات المعنية.
وأضاف “أنه إذا ما استمر الحصار بهذه الطريقة، فإن الشعب الفلسطيني سيكون له خياراته المختلفة”، مذكرا بما تسبب به الحصار من “انفجار” عندما اقتحم أبناء قطاع غزة عام 2008 الحدود المصرية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: