جبهة استقلال القضاء المصرية: التلاعب بالدستور سيترتب عليه محاسبة بتهمة الخيانة العظمي

أوضحت جبهة استقلال القضاء لرفض الانقلاب في مصر أن لجنة الخمسين المكلفة باعداد الدستور الجديد كشفت بنفسها عن وجهها الحقيقي ، في كونها مجرد لجنة عسكرية لاقرار تعديلات غير دستورية فوق الدستور ، سبق وان رفضها الشعب المصري بكل تياراته الحرة وفقهاءه الدستوريين ، في الوثيقة المعروفة اعلاميا بوثيقة السلمي السوداء .

وتوضح الجبهة أيضا أن لجنة ناهضت ثورة 25 يناير ، وانبطحت لمطالب العسكر الانقلابيين في عسكرة الدستور وتحصين الانقلابيين ، و تهدد مستقبل هيئات قضائية حصلت علي مكتساباتها في عام 2012 ، وتحرم المدنييين من قاضييهم المدني الطبيعي ، وتضر بحقوق العمال والفلاحين والغلابة والمرأة والأسرة ، وتستنفر المطالب الطائفية والتمييزية ، لجدير بها ان تعلن عن حل نفسها في انتظار عودة الشرعية الدستورية وسلك الطريق الدستوري لتعديل الدستور .

وثمنت الجبهة الانشقاقات التي تتزايد في اللجنة ، والانسحابات التي اعلنها البعض ، خاصة مع افتضاح صفقات الغرف السرية بين شخصيات تختلف علي طريقة توزيع الكعكة الانقلابية .

وأكدت  الجبهة :” أن العبث في الدستور الشرعي سيترتب عليه محاسبة من تورط في ذلك بتهمة الخيانة العظمي طبقا لمواد القانون ، ودعت  كل القوي الثورية الي اسقاط تعديلات العسكر ابناء مبارك ، كما سقطت تعديلات المخلوع مبارك الكارثية التي اسقطتها ثورة 25 يناير المجيدة ” حسب تعبيرها .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: