جبهة الإصلاح ترد على ديلو :انتم مسؤولون عن تواصل الانتهاكات التي تحصل في السجون إذا لم توقفوا جرائم التعذيب

انتقدت جبهة الإصلاح تصريح وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية سمير ديلو بخصوص حالات التعذيب معتبرة ان الوضع يفرض التسريع في تتبع المجرمين ومحاسبتهم وتطبيق القانون بصرامة ضد كل من شارك في مثل هذه الجرائم مؤكدة على ان التعذيب الذي يتعرض له التونسيين بعد الثورة في مراكز الإيقاف عار وجريمة منظمة في حق شعب ثار ضد غطرسة نظام بوليسي انتهك الحرماتوكان وزير حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية سمير ديلو قد قال إنه هناك 60 حالة فيها شبهة تعذيب في محاكم دوائر تونس العاصمة. كما اعتبر هذا العدد كبيرا، مؤكدا ان هذه القضايا عرضت على المجلس التأسيسي وأن القضايا التي أثارتها وسائل الإعلام بدورها في طور التحقيق

وقالت جبهة الإصلاح انه برغم الحقائق المفزعة لجرائم التعذيب التي طالت العديد من المواطنين التونسيين في السجون ومراكز الإيقاف وبرغم الوعود التى أطلقتها العديد من الجهات الحقوقية فان التعذيب والتنكيل متواصل. كما أننا لم نسمع بتحركات وإجراءات فعالة من شأنها أن تنهي مهازل التعذيب والتنكيل وتعيد الحقوق الى اصحابها.
وقالت جبهة الإصلاح مخاطبة ديلوا . انتم بوصفكم وزيرا لحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية تتحملون جانبا من المسؤولية في تواصل الانتهاكات داخل مراكز الإيقاف الامنى والسجني. اذا لم تعجلوا بالتصدي لمثل هذه الممارسات من خلال تتبع المتورطين قانونيا وتفعيل كل القوانين الثورية التي تحمي التونسيين وتحفظ كرامتهم .
وكانت جبهة الإصلاح قد تابعت ملف التعذيب داخل السجون التونسية بعد الثورة ونددت بالممارسات اللاانسانية التى يتعرض لها العديد من الشباب في تونس.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: