جبهة الإصلاح تعلن رفضها مطالبة المعارضة بحل التأسيسي واستقالة الحكومة

أعلن المشاركون في المؤتمر الصحفي لجبهة الاصلاح اليوم السبت 31 أوت 2013 رفضهم مطالبة أحزاب المعارضة بحل المجلس التأسيسي واستقالة الحكومة واعتبروه انقلابا على صناديق الاقتراع مستنكرين إقصاء الحزب من المشاورات حسب قولهم.

وبخصوص مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل اعتبرت جبهة الإصلاح أنها تتماشى مع مطالب المعارضة وبالتالي لا ترى منها جدوى ولن تقدم الكثير لإنهاء الأزمة .

كما أعلنت الجبهة رفضها تقرير مصير البلاد في المجالس الضيقة وداخل الغرف المغلقة ومن خلال ما اعتبرته صفقات مشبوهة.
وقالت جبهة الإصلاح إنها لا ترى موجبا أو نفعا لا من حل الحكومة و لا من توقف المجلس الوطني التأسيسي عن أداء مهامه .

ودعت الجبهة المجلس الوطني التأسيسي لاستئناف عمله وفق خارطة طريق واضحة المعالم أساسها إصدار الدستور وتحديد موعد للانتخابات بعد إعداد القانون الانتخابي .

وأعلنت الجبهة رفضها الشديد لاستعراض القوة بالتعبئة الشعبية و الاحتكام للشارع و الدعوة للانقلاب وأمامنا انتخابات قريبة.

أما بخصوص قرار تصنيف أنصار الشريعة كتنظيم إرهابي تؤكد جبهة الإصلاح رفضها لهذا الإجراء خارج اطار القضاء وتخشى أن تطال هذه التهمة كل صاحب فكر مخالف و رأي معارض أو مظهر معين وتصبح بذلك معايير للإدانة وربما سيؤدي هذا إلى عقوبات جماعية بسبب ممارسات فردية .

و بخصوص “قانون الإرهاب” أكّدت جبهة الإصلاح انه قانون إجرامي صيغ خارج أرض الوطن بأياد معادية للشعوب العربية والإسلامية وفيه استهداف مباشر للحريات العامة وان الدعوة لتفعيله في حد ذاته إجرام يقصد منه فتح باب العودة إلى سياسات الأنظمة الدكتاتورية وطالبت  بإلغائه وتشريع قانون وطني تتوفر فيه كل ضمانات المحاكمة العادلة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: