جبهة النصرة : انتظروا مفاجآت عن مصير الجنود اللبنانيين الأسرى

أعلنت جبهة النصرة عن مفاجآت تتعلق بمصير الجنود اللبنانيين الأسرى لديها وعددهم 17

وجاء تهديدها على إثر عملية أمنية قام بها الجيش اللبناني اليوم الاثنين  12 جانفي 2015 في سجن رومية بلبنان والذي يضم سجناء إسلاميين من بينهم أعضاء في جبهة النصرة

وفي مؤتمر صحفي عقده وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق قال أن العملية الامنية  في سجن رومية تمت دون إراقة دماء  مبينا أن “حملة التفتيش والتدقيق ستكون في مرحلة لاحقة، وأن ما جرى اليوم هو إخلاء السجناء من مبنى الى آخر”.

وشدد: “لم نتعرض لأحد ولم نؤذ أحدا وقد نقلنا المساجين من مكان إلى آخر”، مضيفا :  أن العسكريين المخطوفين  لدى جبهة النصرة لن يتعرضوا للخطر لأننا لم نؤذ السجناء”.

هذا وفي تغريدة لجبهة النصرة  على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي تويتر كتبت: “ردا على العملية الأمنية، السؤال نسأله لأهالي المخطوفين: هل المطلوب منا تصفية أبنائكم؟ لا تلومونا إذا بدأنا بتغيير أسلوبنا مع العسكريين”

ويذكر أن عملية اقتحام الجيش اللبناني لسجن رومية جاءت بعد الهجوم المزدوج الذي استهدف  السبت الماضي مقهى في جبل محسن بطرابلس  شمال لبنان وأسفر عن سقوط 9 قتلى و 37 جرحى وأعلنت جبهة النصرة التي يحتجز بعض أفرادها في   سجن رومية مسؤوليتها عن الهجوم.

وقد أكد وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق أن جزءا كبيرا من سلسلة التفجيرات في جبل محسن بطرابلس كان يدار من داخل سجن رومية.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: