جريدة التحرير تنشُر : الشركات البترولية لن تدفع المساهمة الظرفية و الاستثنائية !!

 

سبق ان حذرنا قبل المصادقة على قانون المالية التكميلي لسنة 2014 الذي يعد حلقة من حلقات الإرهاب الجبائي خاصة من خلال المساهمة الظرفية والاستثنائية التي ستنهب من دم من قاموا بواجبهم الجبائي مقابل تحصين المتهربين من دفع الضريبة والمهربين ومخربي الاقتصاد التونسي ومبيضي الأموال والجرائم الجبائية وفاقدي المواطنة المشار إليها بالفصل 2 من دستور النفاق والجهل والمافيات والعصابات، علما أنها تبقى غير دستورية حسب أحكام الفصل 10 من دستور الجهل والنفاق باعتبار أنها ستدفع من قبل جزء ضئيل من دافعي الضرائب في خرق صارخ لمبدا المساواة المقدس بدساتير دول القانون وليس المافيات والعصابات.

فعلى الرغم من ان الفصل 105 من مجلة المحروقات اعفى الشركات البترولية من المعاليم والاداءات التي يتم إحداثها بعد تاريخ انتصابهم بتونس إلا أن عصابات الفساد والجهل أصرت على التنصيص صلب القانون الإرهابي على فرض مساهمة ظرفية واستثنائية على الشركات البترولية بما قدره 10 بالمائة من الضريبة البترولية مع حد أدنى لا يقل عن 10 ألاف دينار مثلما يتضح ذلك من خلال الفصل 29 من قانون المالية التكميلي الذي تجدون نصه أسفل هذا.

الفصل 29 من قانون المالية التكميلي لسنة 2014

حدّدت المساهمة الظرفية بما يساوي :

– 10%من الضريبة البترولية المستوجبة خلال السداسي الثاني من سنة 2014 بالنسبة إلى الشركات البترولية مع حد أدنى بــ 10.000د في غياب إنتاج ،

الفصل 105 من مجلة المحروقات

1.105 يعفي صاحب رخصة الاستكشاف ورخصة البحث و/أو امتياز الاستغلال بعنوان أنشطة الاستكشاف والبحث واستغلال المحروقات من كل الضرائب والمعاليم والأداءات المباشرة وغير المباشرة التي أحدثتها أو ستحدثها الدولة التونسية و/أو كل الهيئات أو الجماعات المحليّة غير تلك المشار إليها بالفصلين 100و101 من هذه المجلّة.

2.105 في صورة إدخال تعديلات على الضرائب والمعاليم والأداءات المشار إليها بالفصل 101 من هذه المجلّة بعد تاريخ إمضاء إتفاقيّة خاصّة فإنّ هذه التعديلات لاتطبّق على أنشطة الإستكشاف والبحث والإستغلال المنجزة في إطار الإتفاقية المذكورة. وتبقى هذه الأنشطة خاضعة للتعريفة الجاري بها العمل في تاريخ إمضاء الإتفاقية الخاصة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: