جلسة محاكمة مرسي تأجلت بدعوى سوء الأحوال الجوية

بعد أكثر من شهرين على ظهوره الأول، كان الترقب شديدا لظهور الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في ثاني جلسات محاكمته والتي كانت مقررة اليوم، لكن المفاجأة تمثلت في تأجيل الجلسة لعدم حضور مرسي بدعوى أن سوء الأحوال الجوية حال دون نقله من محبسه بالإسكندرية إلى مقر المحاكمة بالقاهرة.

ومنذ عزله على يد وزير دفاعه عبد الفتاح السيسي في 3 يوليو/تموز الماضي، لم يظهر مرسي إلا في أولى جلسات محاكمته فيما يعرف بقضية قصر الاتحادية التي شهدت مقتل عدة أشخاص في اشتباكات جرت أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي خلال مظاهرات نظمها معارضون أمام القصر للتعبير عن رفضهم لإعلان دستوري أصدره مرسي وأثار جدلا كبيرا.

وخطف مرسي الأضواء في ظهوره الأول رغم أن السلطة الحالية رفضت بث المحاكمة على الهواء على عكس ما كان يحدث في محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وكانت لقطات قصيرة بثها الإعلام الرسمي مسجلة كافية لتظهر مرسي واثقا ومتحديا.

ولهذا كان الظهور الثاني محل ترقب كبير خاصة أنه يأتي في وقت تتصاعد فيه مظاهرات أنصار مرسي التي يقودها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، في حين تمضي السلطة في تنفيذ خريطتها السياسية بالدعوة إلى استفتاء شعبي على تعديلات الدستور يفترض أن يقام في 14 و15 من الشهر الجاري.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: