جمعية فداء الجمعية الوحيدة التي تحركت لنصرة الفلسطينيين المسجونين بالوردية و البقية إلتزموا الصمت

لا تزال قضية الفلسطينيين المسجونين بالوردية تثير الكثير من الاستغراب حول صمت الجمعيات التي تدعي نصرة فلسطين بتونس حيث لم تتحرك منهم في هذه القضية سوى جمعية واحدة هي جمعية فداء على مدار أكثر من 50 يوما علما ان بين المسجونين بالوردية نساء و أطفال و تم طرد 5 منهم قبل أيام للجزائر و يجدر الذكر أن نحو 35 جمعية تونسية تدعي انها مناصرة لفلسطين وكلها غابت عن نصرة الفلسطينيين في الوردية باستثناء جمعية فداء فهل تحولت فلسطين لدى هذه الجمعيات لطريقة ووسيلة متاجرة رخيصة و تحقيق الأرباح من وراءها…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: