جندي صهيوني يتفاخر بقتل 13 طفلا فلسطينيا

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لجندي صهيوني يتفاخر بأنه قتل 13 طفلا فلسطينيا خلال العدوان الذي يشنه الاحتلال على قطاع غزة، وخلف أكثر من 1400 شهيد.

والجندي الصهيوني يدعى ديفد دوفاديا نشر صوره على موقع إنستغرام بالزي العسكري وإلى جانبه سلاحه.

وقد أثارت هذه الصورة سخطا لدى كثير من المتابعين من مختلف أنحاء العالم، مما اضطر بول هيرشسون -وهو متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية- إلى القول إن الحساب مزور وغير موجود.

لكن الجندي -في تغريدات له على موقع تويتر- رفض الاعتذار عن ما نشره، ولاحقا تمت إزالة كل حساباته عن شبكة الإنترنت، ولكن خبراء في مجال تقنية المعلومات تمكنوا عبر أدوات معينة من استرجاع ما نشره وتوثيقه.

وكان فيديو صُوّر مساء السبت الماضي في تل أبيب أظهر نحو مائتي شاب إسرائيلي متطرف يتغنون بقتل الأطفال في غزة.

في المقابل، أطلقت منظمة “أصوات يهودية من أجل السلام” مبادرة على الإنترنت تعبر من خلالها عن رفض قتل الأبرياء في غزة.

وتولى أعضاء المنظمة والمتعاطفون معها تخليد ذكرى من سقطوا في الحرب عبر التقاط صور لهم وهم يحملون ورقة كتب عليها اسم كل شهيد وعمره.

يشار إلى أن أكثر من 1400 من الفلسطينيين-بينهم الكثير من الأطفال- استشهدوا في العدوان  الصهيوني المتواصل على غزة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: