فيفا بلاتر

جوزيف بلاتر رئيسا للفيفا بعد انسحاب الأمير علي بن الحسين من الجولة الثانية

فاز اليوم الجمعة  الرئيس الحالي للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جوزيف بلاتر، بمنصبه لولاية خامسة وذلك بعد إعلان الأمير علي بن الحسين انسحابه من الجولة الثانية بعد حصوله على 73 صوتا، مقابل 133 صوتا لبلاتر من أصل 206 صوتا صالحا.

وكان من المقرر أن يتم اللجوء إلى جولة ثانية، لو لا انسحاب الأمير علي، وذلك وفقا للوائح الفيفا التي تنص على أن المرشح يصبح فائزا من الجولة الأولى في حال حصل على 140 صوتا على الأقل من أصل 209 أصوات، شريطة أن تكون صالحة، وإلا فستنظم جولة ثانية يتطلب لمن يفوز بها الحصول على نسبة 50% + صوت واحد، أي على 105 أصوات.

هذا وقد تخللت جلسة التصويت على رئيس جديد للفيفا نقاشات شملت مطالبة فلسطين بتعليق عضوية الكيان الصهيوني في ” الفيفا ” في زيوريخ السويسرية.

واستند الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في تقديم شكواه وطلبه على العراقيل التي يضعها الكيان الصهيوني أمام اللاعبين والمدربين والحكام والمسؤولين الرياضيين الفلسطينيين، وخاصة لاعبي كرة القدم، من أجل منعهم من المشاركة في البطولات المحلية والعربية والدولية.

[ads1]

كما استند مشروع القرار الفلسطيني على مجموعة من الوقائع التي تعرضت لها الرياضة الفلسطينية، حسب رئيس الاتحاد جبريل  الرجوب، في مقدمتها إعاقة  فرق ومنتخبات في خوض مباريات ودية أو رسمية، إضافة إلى صعوبة القدرة على تسلم تجهيزات رياضية من الخارج أو إقامة منشآت رياضية، وكذلك اقتحام مقر الاتحاد الفلسطيني.

هذا و في إطار سعيه للبحث حول طلب فلسطين بتعليق عضوية الكيان الصهيوني من الفيفا زار رئيسها السويسري جوزيف بلاتير  مدينة رام الله المحتلة الأسبوع الماضي و حاول جاهدا وجود حل لمشاكل الرياضة في فلسطين التي عمّقها الاتحاد الصهيوني  لكرة القدم بتعامله العنصري و اتباعه للسياسة المنتهجة من قبل حكومته.

كما أجرى بلاتر محادثات مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء في القدس ، قبل التصويت المقرر اليوم  الجمعة خلال المؤتمر السنوي للفيفا المقرر في مدينة زيورخ السويسرية.

و أكد بلاتر لناتنياهو على أن تكون كرة القدم “أكثر قوة” من أي صراع بين الشعوب وقال : “كرة القدم الآن بمثابة منظمة قوية يجب أن تقودنا إلى حالة السلام وليس إلى حالة القتال.. كرة القدم تصل بين الشعوب ولا تفرق الشعوب”

ومن جهته هدد ناتنياهو بتدمير الفيفا إن أقصي كيانه الغاصب

وانتهت زيارة بلاتر لفلسطين ولم ينجح بإقناع الفلسطينيين بالعدول عن طلب إقصاء الكيان الغاصب من الفيفا.

هذا وتمت اليوم الجمعة عملية التصويت لانتخاب رئيس جديد للفيفا بتنافس بين الأمير علي بن الحسين وجوزيف بلاتر الرئيس الحالي ونوقشت خلالها مطالبة فلسطين بتعليق عضوية الكيان الصهيوني ومطالب أخرى تتعلق بالرياضة الفلسطينية .

وقد تمت الموافقة في الجلسة على طلبات الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بنسبة 90٪ بتشكيل لجنة لمناقشة مشاكل الكرة الفلسطينية

وقد طالب رئيس اتحاد الكيان الصهيوني بمصافحة جبريل الرجوب إلا أن الأخير اشترط التصويت قبل المصافحة قائلا ” العين بالعين والسن بالسن ” لينتهي الجدل بإعلان رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم الرجوب سحب طلب تعليق عضوية الكيان الصهيوني أثناء كلمته  التي ألقاها بكونجرس الفيفا .

ويذكر  أن فضيحة هزت ” الفيفا ” قبل جلسة اليوم الجمعة لانتخاب  رئيس جديد لها  وذلك باعتقال السلطات السويسرية في زيوريخ عددا من مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)وهم ويب، ايدواردو لي، جوليو روشا، كوستاس تاكاسا، أوجينية فيغاردو، رافاييل اسكيفال وجوزي ماريا مارين.

 

 ويذكر  أن فضيحة هزت ” الفيفا ” قبل جلسة اليوم الجمعة لانتخاب  رئيس جديد لها  وذلك باعتقال السلطات السويسرية في زيوريخ عددا من مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)وهم ويب، ايدواردو لي، جوليو روشا، كوستاس تاكاسا، أوجينية فيغاردو، رافاييل اسكيفال وجوزي ماريا مارين.

ويأتي هذا الاعتقال بطلب من القضاء الأميركي في قضية فساد ورشوة.

 وقال بيان لوزارة العدل الأميركية إن الاتهامات -التي أعلنت بمحكمة اتحادية في نيويورك- تشمل التآمر للتربح والتزوير وغسل الأموال ضمن مخطط امتد أكثر من عشرين عاما.

وأفادت  السلطات السويسرية أن  اعتقال هؤلاء المسؤولين جاء للاشتباه فيهم بتلقي رشاوي تقدر بملايين الدولارات منذ سنة 1990. كما قامت قوات الشرطة السويسرسة بمداهمة مقر الهيئة الكروية وتفتيشه في اطار التحقيق حول ظروف منح تنظيم كأسي العالم لـ2018 و 2022 

ومن جهته أعلن  مدير الإعلام في ( الفيفا) والتر دي غريغوريو إن التحقيقات التي بدأتها السلطات السويسرية مع عدد من مسؤولي الاتحاد، بمن فيهم اثنان من نواب الرئيس، لن تؤثر على إقامة كأس العالم  عامي 2018 و2022 فيروسيا وقطر

ويرى محللون أن  الفضيحة التي طالت مسؤولين بالفيفا وراءها الكيان الغاصب الذي أشار رئيس وزرائه بتدمير الفيفا إن تمت الموافقة على تعليق عضوية كيانه الغاصب منها .

هذا و يتألف الاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا” من ستة اتحادات، ويضم كل اتحاد اتحادات وطنية لكرة القدم على النحو التالي:

إفريقيا (الكاف): 54 صوتا

أوروبا (اليويفا): 53 صوتا

آسيا (إيه إف سي): 46 صوتا

أمريكا الشمالية والوسطى (كونكاكاف): 35 صوتا

أوقيانوسيا: 11 صوتا

أمريكا الجنوبية (كومنيبول): عشرة أصوات

الإجمالي: 209 أصوات.

الصدى + وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: