حاخام وثلاثة من أبنائه مشتبه بقتلهم الطفل أبو خضير

قالت مصادر “إسرائيلية” إن الشرطة “الإسرائيلية” اعتقلت مشتبهين بجريمة قتل الطفل محمد حسين أبو خضير، وهم حاخام واثنين من أبنائه، وثلاثة آخرين.

وأضافت المصادر أن خلفية الجريمة “قومية” وهو المصطلح الذي تستخدمه “إسرائيل” للتعبير عن العملية التي تتم على خلفية الصراع، ما يعني أن المشتبهين هم من المستوطنين اليهود الذين دخلوا صباح الأربعاء الماضي حي شعفات واختطفوا الطفل وأحرقوه حيا.

وفي أول رد فعل، قال والد الشهيد أبو خضير تعقيبا على نبأ اعتقال مشتبهين بجريمة مقتل طفله “هناك أفلام مسجلة موجودة منذ عدة أيام توثق الجريمة وتظهر المجرمين لماذا لم يتم اعتقلهم قبل اليوم؟ هل انتظروا موتي ؟ هل انتظروا أن احترق أنا أيضا؟”.

وكانت الشرطة “الاسرائيلية” قد عثرت صباح الأربعاء الماضي، على جثة الطفل محمد أبو خضير (16عاما)، بعد أن اختطفه مستوطنون من أمام منزله في حي شعفاط شمال القدس وأحرقوه.

وأفاد شهود عيان وأهالي من شعفاط وحسب كاميرات المراقبة فقد قام مستوطنون باختطاف الفتى أثناء وقوفه أمام منزله في حي شعفاط، ونزل من السيارة مستوطنان اثنان، وقاما بإدخال الفتى عنوة إليها، علما أن 3 مستوطنين كانوا يستقلونها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: