ووصف خامنئي، الاثنين الماضي، ركوب النساء للدراجات في شوارع البلاد، بأنه ممارسة “تعرض المجتمع للفساد”، قائلا إن هذا السلوك “يتعارض مع العفة لدى المرأة”، وفق ما ذكرت صحيفة “الإندبندنت” الاثنين.

ودشنت مجموعة من النسوة صفحة على فيسبوك تحت عنوان “حريتي المسلوبة”، لإدانة الفتوى التي أطلقها خامنئي، وعجت الصفحة بصور النساء اللاتي قمن بركوب الدراجات دعما للحملة.

ومنذ شهر مايو 2016، ظهرت مؤشرات على منع النساء في إيران من ركوب الدراجات في مناطق معينة، وقال ضباط في الشرطة في وقت سابق إن النساء اللاتي كسرن قواعد ركوب الدراجات سوف يتعرضن للمحاكمة.

من جهة أخرى فإن الديانة الشيعية التي تتخذها إيران دينا رسميا لها تفرض على النساء ممارسة زواج المتعه و تعتبرها من القربات و الدرجات العالية رغم ما يمثله من امتهان لكرامة المرأة و تحويلها لمجرد بضاعة يتم كراءها بالمال كل حين و لم تصدر بعد فتوى في هذا الشأن من قبل حاكم إيران لمنع هذا النوع من التجاره بأجساد النساء أو ربما لم يرتقي الأمر لدرجة ركوب الدراجات الهوائية في نظره…