حالة الغضب تمتد من القصرين نحو باجة و سيدي بوزيد تحت مسمّى “إنتفاضة الجهات المفقرة و المهمشة”

[ads2]

عملت حالة من الغضب ولاية القصرين و سيدي بوزيد ثم باجة في اليوم الأول من حالة الغضب الشعبي التي تشهدها هذه المناطق إثر مقتل الشاب رضا اليحياوي في القصرين منذ يومين و تعاني الجهات الداخلية حالة فقر و بؤس كبيرين منذ عقود طويلة تحسن يذكر رغم مرور 5 سنوات على اندلاع ثورة 2011.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: