حبّ مغرور

إن كنت روحا فأنا جسدك
إن كنت حربا فأنا سلمك
إن كنت هما فأنا فرحك
إن كنت عينا فأنا بصرك
إن كنت نضرا فأنا نورك
إن كنت شمسا فأنا ظلك
و إن كنت شذى فأنا عطرك
فمهما كنت سأبقى نصفك
و مهما إبتعدت فأنا ظلّك
ففي قلبي لك حب أزلي و هذا قدرك
في جسدي قلب أخر ينبض على دربك
يا من رتبت له أحلامي و أودعته أيامي
جعلت له مكانا في شرفة بستاني
عشقتك بكل ما أملك
و لا أملك سوى عشقي لك الذي أشقاني
أعشقك بكل المعاني
دعني أصارحك كي لا يبقى في القلب حرماني
أعشقك في صمت
فصمتي من إحدى لغاتي و أروع صفاتي
عنوانه في حجراتي و أسطر أبياتي
صمتي لا يعني إنهزامي بل هو بداية إتزاني
إن كنت تنتظر الوصل فلم تفهم بعد قاعدة حياتي
و ان كنت تنتظر الكلمة فأعلمك انك لن تسمعها حتى مماتي

_______________________

فضيلة الحامّي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: