حراك دبلوماسي واستعدادات لضرب سوريا

بدت سوريا اليوم الأربعاء في مواجهة عملية عسكرية غربية وشيكة مع تسارع الاستعدادات العسكرية والدبلوماسية في المنطقة وخارجها. وبينما تتواتر الأنباء عن بدء العملية خلال ساعات أو بضعة أيام على أقصى تقدير ردا على استخدام السلاح الكيمياوي بغوطة دمشق, تقدمت بريطانيا بطلب لمجلس الأمن لحماية المدنيين بسوريا, في حين حذرت إيران وروسيا من تداعيات كارثية للتدخل العسكري المحتمل.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان رائد فقيه إن عشرة آلاف سوري عبروا خلال 24 ساعة من منفذ المصنع الحدودي, في حين يوجد آلاف آخرون في معبر الجديدة. وأشار إلى توتر يسود دمشق بسبب ما يتردد عن عملية عسكرية غربية وشيكة.

وكان ناشطون قالوا إن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد أخلت بعض المواقع في محيط دمشق ومنها مساكن مليشيا الدفاع الوطني في معضمية الشام, وتحدثوا عن إعادة انتشار للقوات بمواقع مهمة بينها مطار دمشق الدولي.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم أمس إن دمشق ستتصدى للضربات الغربية المحتملة بالوسائل المتاحة, نافيا استخدام السلاح الكيمياوي بريف دمشق. وكان أنباء ترددت مساء أمس عن مغادرة الأسد إلى طهران, لكن السلطات الإيرانية نفتها اليوم ووصفتها بالمضحكة.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بوضوح أن القوات السورية استخدمت سلاحا كيمياويا فجر الأربعاء الماضي, وأن ذلك يستدعي ردا, دون أن تحدد بعد موعدا للعملية العسكرية المحتملة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: