“حركة أبناء الأزهر الأحرار” تطالب علماء العالم الإسلامي بمواجهة حرب السيسي على الإسلام

“حركة أبناء الأزهر الأحرار” تطالب علماء العالم الإسلامي بمواجهة حرب السيسي على الإسلام

 

طالبت “حركة أبناء الأزهر الأحرار” أئمة وخطباء الأوقاف وعلماء الإسلام فى مصر والعالم الإسلامى بالتصدى للحرب على الإسلام التى يتزعمها عبد الفتاح السيسى، بمعاونة الإعلاميين ورجال الأعمال والنخبة العلمانية ورجال الكنيسة المصرية.
وقالت الحركة- فى بيان لها :  ”  إن حرب السيسى على الإسلام أصبحت واضحة المعالم جهارا نهارا بدون خفاء3  موضحة أن هناك من يحارب الإسلام من بعض من يدعون الانتساب إليه من أجل عرض زائل من الدنيا.
وأشار البيان إلى أنهم أعلنوها صريحة بأنهم جاءوا ليهدموا الإسلام  وقد قال كبيرهم السيسي  فى وسط جمع من الدعاة: “اخرجوا بره وبصوا عليه, فيه أفكار ونصوص مقدسة من مئات السنين يجب الثورة عليها, هتخلصوا على العالم يعنى 1.7 مليار هيقضوا على العالم يعنى؟.
وأضاف البيان “ليس أدل على ذلك مما يقع في مصرنا الحبيبة من حرب شعواء على الإسلام بقيادة تواضروس وساويرس ورجلهم الأول السيسي، لافتة إلى مقولة نحيب ساويرس سنحارب الإسلاميين ونقاتلهم حتى النهاية!”.
ودعا البيان العلماء الذين وصفهم بحماة الدين وحراس العقيدة, بالدفاع عن دين الله, وقد فرط فيه المفرطون الذين باعوه بثمن بخس, وحاربه أعداؤه من الصهاينة والصليبيين والملحدين.
وأكد “أبناء الأزهر” أن داعمى وإعلام السيسى يهاجمون الدين ويشككون في مصادره، وصحيحي البخاري ومسلم, وفي ما جاء من أخبار الرسول بما يحدث للميت بعد موته.
وأضاف البيان قائلا، “عندما يقول عمرو حمزاوي لا مانع في الديمقراطية أن تتزوج المسلمة نصرانيا, فهذه حرب على الإسلام, وعندما يقول أسامة الغزالي حرب نرفض حكم القرآن, ويقول خالد منتصر إيه دخل ربنا بالسياسة؟ ويقول أحدهم اللي عايز يقلد النبي يروح جبلاية القرود, فهذه حرب على الإسلام, وعندما تحذف قصة صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع من المناهج الدراسية فهذه حرب على الإسلام، وعندما يقتل في رابعة والنهضة وغيرها في الميادين أكثر من سبعة آلاف مسلم, ويعتقل المعارضين من المسلمين فهذه حرب على الإسلام.

المصدر : علامات اونلاين

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: