حركة النهضة تتوعد المعتدين على إجتماعها الشعبي بأريانة بالتتبع القضائي فهل تتنازل و وتعفو عنهم كالعادة ؟

اعلنت حركة النهضة في بيان لها حول الأحداث التي طالت مقرها و أجتماعا شعبيا لها بأريانة أنها ستتبع الجناة قضائيا فهل فعلا ستفعلها و يكون حازمة ولو مرة واحدة بعد الثورة ؟ وجاء في هذا البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

أريانة في 28 أكتوبر 2013

في وقت تشهد فيه البلاد وفاقا سياسيا وحوارا وطنيا من أجل استكمال المسار الانتقالي إلا أن فئة ساءها ذلك فاستهدفت المقر الجهوي للحركة بأريانة صبيحة يوم السبت 26 أكتوبر 2013 والاجتماع الشعبي للحركة بأريانة المدينة عشية نفس اليوم حيث استهدفت مجموعة تلاميذ المقر الجهوي رافعة شعارات حزبية وعبارات منافية للأخلاق ومثيرة للكراهية . كما تمت مهاجمة الاجتماع الشعبي الذي نظمته الحركة مجموعة أشخاص معروفة بالاسم والصفة وبتحريض من أطراف سياسية مستعملة العصي والهراوات والحجارة مما خلف أضرارا بدنية متفاوتة الخطورة استوجب نقل بعضها للمستشفى والصور والشهائد الطبية تثبت ذلك.

ولو لا ضبط النفس وتدخل رجال الأمن لتطورت الأحداث إلى ما لا تحمد عقباه واستنادا على ما حدث فان المكتب الجهوي لحزب حركة النهضة بأريانة: • يندد بهذه الاعتداءات الإجرامية والجبانة المهددة للسلم المدني. • يستنكر توظيف التلاميذ من قبل بعض الأطراف وإقحامهم في الصراعات السياسية. • يدعو كل الأحزاب السياسية والمجتمع المدني للتعبير عن استنكارهم لهذه الممارسات . • يهيب بكل التونسيين إلى التسامي عن المصالح الضيقة وعدم الانجرار إلى دعوات الكراهية والعنف . • يعتزم تتبع الجناة قضائيا.

المجد لتونس والخزي لأعداء الحرية

الكاتب العام الجهوي

لحزب حركة النهضة بأريانة

الدكتور محمد صدقي العبيدي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: