حركة النهضة ترد على رفض العباسي قبولها مبادرة الرباعي

أصدرت حركة النهضة مساء اليوم بيانا موقعا من قبل رئيسها راشد الغنوشي ردت فيه علىرفض الرباعي الراعي للحوار قبولها بمبادرته

وأكدت حركة النهضة على أنها مع الحوار والتوافق من أجل إدارة البلاد ومع استمرار المجلس التأسيسي وتشكيل حكومة جديدة مستقلة لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة.

 وهذا نص البيان
بسم الله الرحمن الرحيم
تونس في 21 سبتمبر 2013
الموافق ل 15 ذو القاعدة 1434

بيــــــــــــــــــــــــــان

فوجئت حركة النهضة بما صدر في الايام الاخيرة من تصريحات نارية لعدد من المسؤولين السياسيين ومن بعض اعضاء المركزية النقابية تبشّر بتأزيم الأوضاع في البلاد وتتهجم مجانا على الترويكا وخاصة حركة النهضة رغم ما أحرزته المشاورات الممهدة لانطلاق الحوار الوطني من تقدّم ، وقد جاءت الندوة الصحفية التي عقدها الرباعي صبيحة هذا اليوم في نفس الاتجاه حيث ظهر جليا مسعى لتحميل النهضة فشل الوصول إلى الحوار الوطني والحال ان الترويكا والحركة قدمت مواقف واضحة ، تتمثل في القبول بالمبادرة و الدعوة إلى الانطلاق الفوري في الحوار للاتفاق على تفاصيلها في مختلف أبعادها من صياغة الدستور، وتحديد موعد الانتخابات وتشكيل الحكومة.
وكنا ننتظر من الرباعي تحديد موعد بداية الحوار فما راعنا إلا والندوة الصحفية تركّز على موقف الترويكا والنهضة دون التوقف عند موقف جبهة الانقاذ الداعي الى الحل الفوري للحكومة واعتبار مبادرة الرباعي “قاعدة” للحوار الوطني.
إن حركة النهضة بعد تدارسها لما جاء في الندوة الصحفية تؤكد على ما يلي:

1- أنها مع الحوار والتوافق من أجل إدارة شؤون البلاد والعبور، بها من هذه المرحلة الانتقالية الى اجراء انتخابات في أسرع الاجال بعد انهاء الدستور والقانون الانتخابي والهيئة المستقلة للانتخابات في أجل لا يتجاوز ثلاثة اسابيع إذا تظافرت كل الجهود.
2- أنها مع استمرا ر المجلس التأسيسي بصلاحياته التأسيسية والرقابية والتشريعية إلى حين إفراز المؤسسات الدستورية الجديدة عبر الانتخابات الحرة النزيهة.
3- أنها مع تشكيل حكومة جديدة مستقلة لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة ويتم الاتفاق عليها عبر الحوار والمصادقة عليها من المجلس الوطني التأسيسي، وتتسلم مهامها من الحكومة الحالية التي تستقيل حال المصادقة على الدستور، وتحديد موعد الانتخابات والانتهاء من تشكيل الحكومة الجديدة.
4- أنها تعتبر أن البلاد في حاجة ماسة إلى هدنة سياسية اجتماعية واعلامية بما يساعد على الاستقرار ومواجهة المخاطر والتصدي للصعوبات الاقتصادية ودعم التنمية والتشغيل.
5- أنها تعتبر أن الأطراف التي تدفع لتأزيم الأوضاع تتحمل كامل المسؤولية أمام الشعب.
الأستاذ راشد الغنوشي
رئيس حركة النهضة

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: