حرية الإعلام و التّعبير الشغل الشّاغل للرأي العام من جديد!!! بقلم الصحفي كريم بوعلي

أطلق يوم السادس عشر من آفريل سراح المدون و الناشط السياسي و الحقوقي ياسين العياري . و قد حكم العياري بسنة سجن من قبل المحكمة العسكرية بعد إدانته بتهمة المس من معنويات الجيش و إفشاء أسراره . إن هذه المحاكمات لمدونين و ناشطين التي تواترت في الأونة الاخيرة في تونس هي نفس ممارسات النظام السابق في التعامل مع خصومه و يبدو أن النظام الحالي القائم في تونس يمارس نفس الأساليب في ” ترهيب ” الناشطين و السياسيين المعارضين و الصحفيين الأحرار الذين ينتقدون الرئيس الباجي قائد السبسي أو حكومة الحبيب الصيد .

و قال نقيب الصحفيين ناجي البغوري إن مستشار رئيس الجمهورية معز السيناوي طلب من كل المؤسسات الاعلامية صحفيين إثنين لإجراء تكوين لتلميع صورة النظام و رئاسة الجمهورية . إن حزب نداء تونس يسعى لضمان الهيمنة على وسائل الاعلام للتعتيم على الإخفاقات التي يرتكبها في الحكم ، حيث لم تستطع هذه الحكومة إيجاد حلول للمشاكل التي تعانيها تونس و تصاعدت الاحتجاجات الشعبية في عديد المناطق إما للمطالبة بالتنمية أو للإعتراض على بعض التعيينات كما حدث في حركة الولاة .

أيضا

ينتهج الحزب سياسة السيطرة على الاعلام لعدم تناول الخلافات داخله بموضوعية كاملة و حيادية إذ إنخرطت وسائل الاعلام في الصراع من جهة الطرف الذي يمولها أو له نفوذ على اصحابها و لا يتسنى بذلك للرأي العام أن يفهم حقيقة ما يحدث من صراع أجنحة داخل هذا الحزب الفائز في اخر إنتخابات رئاسية و تشريعية في البلاد .

و تتمتع كثير من الصحف و الاذاعات بقدرة كبيرة على الترويج لسياسات الحزب الأغلبي و الرئيس بحكم آنها كانت منابر دعائية للسلطة القائمة و لم تتمكن من تعديل سياستها التحريرية بما يضمن حرية كاملة في إبداء الرأي و النقد و ضمان حق الجمهور في معلومة خالية من البروباجندا و السفسطة ، و تفاجأ جل المتابعين بعناوين صحف مثل ” قم للباجي و وفه التبجيل ” و ” شمس تونس تشرق على باريس ” في تعقيب على الزيارة التي اداها الرئيس لفرنسا .

إن حرية الاعلام ضرورة قصوى اليوم في تونس و لا غنى عنها لإنجاح الانتقال الديمقراطي و إرساء المؤسسات الدستورية و معالجة ملف العدالة الانتقالية و لن يتم كل هذا إلا بتضافر جهود جميع التونسيين و ارائهم و أفكارهم و لا مجال لإقصاء أي فكر أو توجه بل على العكس تماما يجب التشجيع على تلاقح الافكار و التثاقف و نبذ التعصب و التطرف و هذا لن يترسخ إلى بعلم حر و و وطني و مسؤول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: