حرية المرأة ؟ .. لا شكرا – بقلم رفقة محمدي

ما أقصده بحرية المرأة هنا .. هي الحرية التي تدافع عنها وسائل الإعلام العلمانية .. والتي تروج لها معظم المنظمات  .. إذ أن حرية المرأة لهم تعني حرية الفساد ، التعري ، الميوعة .. أي شيء يخالف الإسلام يحبونه ويشجعون عليه بإسم حرية المرأة ..وحقوق المرأة ..فقط من أجل هدف واحد محاربة الإسلام .
في حين أنهم لا يدافعون أبدا عن حق المرأة في لبس الحجاب والنقاب و- تطبيق دينها مع منحها نفس الفرص كتلك التي تتمتع بها النساء الغير منتقبات أو الغير المحجبات .
بلعكس هؤلاء لا يدافعون إلا على المرأة التي تعجبهم هم والتي تحمل نفس أفكارهم بينما يحتقرون المرأة المنتقبة والمحجبة، ينادون بالمساواة بين الرجل والمرأة في حين أنه لا توجد مساواة بين المرأة والمرأة .. هناك تمييز بين النساء على أساس المظهر والاديولوجيا.
كيف يدعون أنهم يحترمون المرأة ويدافعون عنها في حين أنهم لا يحترمون جميع النساء ويمارسون التمييز والتهميش ضد المرأة ” المستورة جدا ”
غياب الحيادية في نظرة العلمانية لمكانة المرأة ، تجعلها منهج متطرف لا يقبل سوى طرف واحد ومنهج منافق لأنه يدعي الدفاع عن الحريات والحقوق ( بصفة عامة ) في حين أنه لا يدافع سوى عن فئة معينة
وقد تكون فرنسا ( مهد العلمانية ) أكبر مثال على قمع وتهميش النساء المحجبات والمنتقبات وقمع المسلمين بصفة عامة .
لتلك الحرية التي يروج لها بنو علمان .. أقول ” حرية المرأة ؟ .. لا شكرا ” . فأنا حرة بكوني مسلمة والحمد لله لذلك انا لست بحاجة لحريتكم .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: