حزب التحرير يحمّل المسؤولية للسّلطة في عملية قتل أبناء الحرس الوطني ببولعابة و يطالب بجديّة الكشف عن المتورّطين داخليا و خارجيا

في بيان صحفي له يوم 2015/02/20 حمّل حزب التحرير مسؤولية عمليّة بولعابة التي ذهب ضحيتها أربعة من أبناء الحرس الوطني للسلطة و اعتبر أنّ هذه العملية تندرج ضمن مخطّط متواصل منذ الثورة لتدمير مكامن القوّة العسكرية و الأمنية و سواهما في البلاد .
نصّ البيان :

حول ‫‏أحداث‬ مدينة بولعابة‬ :

على إثر الجريمة البشعة التي ذهب ضحيتها أربعة من أبناء الحرس الوطني في مدينة بولعابة ‫‏ولاية_القصرين‬، فإننا إذ نترحم على المغدور بهم ونعزي أهلهم وذويهم، نؤكّد الآتي:

1- نحمّل السّلطة‬ مسؤولية دماء المغدور بهم، ولا سيما أنّ الأمر قد تكرّر وفي نفس المكان تقريبا وبهذه السهولة.

2- واضح للعيان أنّ ما يقع في البلاد_الإسلامية‬ ومنها تونس‬ هو في سياق مخطّط لتدمير مكامن ‫‏القوّة_العسكرية‬ أو الأمنية أو سواهما حتّى يمنع أي جهد لتحريرها الواجب ووحدتها اللازمة، فكيف نفسّر السكوت على هذا المخطّط الإقليمي المرعب؟

3- سبق لكثير من ‫‏المسؤولين_الأمنيين‬ وعلى رأسهم ‫‏وزير_الداخلية‬ الأسبق أن صرّحوا بأنّ دولا خارجيّة متورّطة في الأعمال ‫‏الإرهابية‬ بتونس والتقارير في هذا الصدد فوق الحصر.. فأين المتابعة؟ وأين الجديّة في الكشف؟

أم يراد للإرهاب أن يظلّ حسابا جاريا لجهات ‫‏سياسيّة‬.. وأن يصبح رأس مال سياسياً يستثمره ‫‏العملاء‬ ويسوق البلاد‬ للوصاية الأجنبية‬ ويمهدها للدكتاتورية من جديد بدعوى الإرهاب؟..

التاريخ الهجري 01 من جمادى الأولى 1436
التاريخ الميلادي 2015/02/20م
رقم الإصدار: 2015/02

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: