حزب التحرير يطالب بكشف حقيقة ملف الإرهاب كاملة و يحمّل المسؤولية في ذلك لرئيس الدولة و رئيس الحكومة و وزير الداخلية

طالب حزب التحرير كلا من رئيس الدولة و رئيس الحكومة ووزير الداخلية بالكشف عن حقيقة ملف الإرهاب و الكشف عن التزييفات و الغموض الذي يلف هذا الملف انطلاقا من الإغتيالات السياسية وصولا إلى الإغتيالات التي طالت الجيش بقصد إرباكه , حيث صرّح ناطقه الرسمي :
” .. بعد هذا كله و بناء عليه نطالب صراحة و علنا رئيس الدولة و رئيس الحكومة باعتبارهما أعلى سلطة في البلاد بالإفصاح الكامل عن الحقيقة بكل تعقيداتها و مرارتها وهي موجودة في دوائرهم مفصلة موثقة و لا تنقصها إلا الإرادة السياسية و سنشهد على طلبنا الجاد و الصريح كلّ الناس لأنّ الأمر جدّ خطير و لا يقبل التأخير .. ”
و أضاف : ”
لقد فلت من ألسنة كثير من المسؤولين ما يدل على أنّ موضوع الإرهاب قيد التمويه و المغالطة و أنه على خطّ التّماس مع كثير من الدول و مع كثير من النافذين في البلد .. أنتما الأن مدعوان للشهادة , و الشهادة في ديننا لا تقبل الزور و البهتان ( ‘ و من يكتمها فإنه آثم قلبه ” ) … ”

هذا و يجدر بالذكر أنّ حزب التحرير يعتبر ملف الإرهاب إحدى الملفات الثابتُ تدخّل دول خارجية فيه و أنّه أحد الملفات التي تستغل لتمرير قرارات سياسية لفائدة جهات سياسية معينة بل و يَعتبر الكشف عن حقيقة ملابساته و تفاصيلها إحدى الخطوات الجادة نحو كشف خيوط الفساد في تونس .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: