حزب التحرير ينعى ثلاثة من خيرة شبابه في حادث المرور بالقيروان اليوم

وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ

الله أكبر..الله أكبر..إنّا لله وإنّا إليه راجعون

بكامل الحزن والأسى ينعى شباب حزب التحرير تونس ثلاث من خيرة شبابه وافتهم المنية في حادث مرور في احدى سفراتهم في سبيل الدعوة لاستئناف الحياة الإسلامية فقد كانوا طريقهم لإعداد الندوة المزمع عقدها الأحد 16-11-2014 بمدينة القصرين وهم: هشام بالحاج داود وحمزة الكوكي وعلاء الدين العمراني.

رجال غذوا السير في سبيل اعلاء الحق، لا يبتغون عرضا من الدنيا بل يرجون رحمة من الله واسعة وذكرا في الملأ الأعلى ورضوان من الله أكبر…فقد عُرفوا بتقواهم وإخلاصهم، حراسا أمناء على الإسلام، ونحسبهم من الصالحين ولا نزكي على الله أحدا.

نعم إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع، ولكننا لا نقول إلا ما يرضي الله سبحانه، فإننا يا اخوتنا على فراقكم لمحزنون، إنكم السابقون ونحن اللاحقون، ونسأل الله سبحانه، الرحمن الرحيم، أن يجمعنا في جنة الفردوس الأعلى مع الرسول صلى الله عليه وسلم والصحب الكرام رضوان الله عليهم، وأن يكرمنا الله الكريم، ويتفضل علينا ذو الفضل العظيم بأن نكون معاً﴿ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ ﴾، ونرجو الله أن يلهم أهله وذويه وشباب حزب التحرير الصبر والسلوان مصداقا لقوله تعالى:

﴿الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ﴾

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: