حزب العدالة والتنمية المغربي : هدم منازل المواطنين انتقائي وبسبب اختياراتهم السياسية

انتقد حزب العدالة والتنمية  المغربي الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة عملية الانتقاء التي تم من خلالها هدم عدد من بيوت المواطنين في سيدي بيبي قريب من مدينة أكادير المغربية وعلى إثرها جدت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين وخلفت عدد من الجرحى و خسائر مادية .

 

وحمل حزب العدالة والتنمية السلطات المحلية مسؤولية ما وقع، مشيرا إلى أنها تعاملت “بانتقائية سياسية” بخصوص عمليات الهدم، التي طالت مداشر دون غيرها، “مما أجج الوضع واضطر معه المتضررون إلى الخروج إلى ساحة الاحتقان الشديد مما يقع عليهم من حيف وظلم بسب اختياراتهم السياسية الحرة”.

واستنكر الحزب عملية الهدم المعتمدة على الفوارق الاجتماعية وعلى التغاضي على البناء العشوائي للأسوار والفيلات وقاعات الأفراح ومصانع البناء واحتلال الملك العام وذلك عل مستوى جميع تراب سبدي بيبي”.

وطالب حزب العدالة والتنمية في بيان بفتح تحقيق يشمل السلطات المحلية والمنتخبين في المجلس الجماعي المتورطين في ملف البناء العشوائي للاغتناء والتربح غير المشروع.

هذا ويذكر أن اجتجاجات اندلعت امس الاربعاء مواجهات عنيفة بين مواطنين وقوات الشرطة في سيدي بيبي قريب من مدينة أكادير المغربية أثناء عملية هدم منازل عشوائية بنيت أثناء الحملة الانتخابية التشريعية الأخيرة مما أسفر عن سقوط جرحى وخسائر مادية طالت حافلات النقل العمومي وواجهات وكالات بنكية ومحلات تجارية .

[ads2]

وأفادت وسائل إعلام أن حوالي نحو 500 مواطن اتجهوا نحو مقر جماعة سيدي بيبي للاحتجاج على محاولات الهدم، إلا أن هناك نحو 12 حافلة مليئة بقوات الأمن والتدخل السريع أعطيت لها الأوامر لتفريق المتظاهرين، فاندلعت الاشتباكات بين الطرفين .
وأضافت مصادر إعلامية أن “هناك اصابات في صفوف المواطنين وكذلك رجال الأمن، كما هاجم المحتجون مركز القيادة التابع لوزارة الداخلية وأضرموا النار وكسروا عددا من التجهيزات”، مما أدى إلى اعتقال عدد منهم .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: