alger-la-blanche-makam-chahid

حزب العمال الجزائري يعرب عن انزعاجه من الوجود العسكري الأمريكي بتونس

أعربت الأمانة العام لحزب العمال الجزائري في بيان لها عن قلقها الشديد من « عملية إقامة قواعد عسكرية إمبريالية في إفريقيا الشمالية وفي منطقة الساحل، والتي تهدد أمن المنطقة بكاملها وبالأخص بلدنا الذي يعد الهدف المفضل لحكومات القوى العظمى التي لا تتوقف عن ممارسة الضغط بشتى الوسائل لإجبار الدولة الجزائرية على إنكار مواقفها التاريخية، لاسيما بشأن عدم التدخل وعدم إقحام الجيش الوطني الشعبي في نزاعات خارج الحدود الوطنية ».

واعتبر الحزب أن « إقامة هذه القواعد العسكرية الأمريكية واحتوائها على طائرات دون طيار في بلدان مجاورة (النيجر..) بمثابة الخطر الداهم، وترى أن الوجود العسكري الأمريكي على حدودنا الشرقية (تونس) يشكل تهديدا مباشرا للسيادة والأمن الوطنيين ».

وأردف بيان الحزب أن هذا « الإعلان النابع من مصدر حكومي أمريكي والذي تحدث عن 300 ضربة أمريكية بليبيا، البعض منها وقع قرب حدودنا، يتطابق، حسبنا، مع تقارير صادرة عن أوساط « ومراكز دراسات » معروفة بقربها من الإدارة الأمريكية، والتي تثير بكل وضوح مخاطر(مخطط) تقسيم بلدنا إلى أربعة كيانات، وهذا في سياق « حملة جديدة للربيع العربي تأخذ انطلاقتها الجديدة من الجزائر »!

وكان وزير الدفاع فرحات الحرشاني نفى الخميس الماضي مانقلته صحيفة « واشنطن بوست » الأمريكية عن وجود قاعدة عسكرية أمريكية في تونس تمهيدا لضرب أهداف في ليبياوأكد الحرشاني، أن زمن القواعد العسكرية انتهى وتونس بلد ذو سيادة ولن يكون فيها قاعدة عسكرية أجنبية، مضيفا أن المعلومة باتت عنصرا هاما في الحرب على الإرهاب، لذلك بدأت تونس في مشروع يهدف إلى تعزيز إمكانياتها في مجال التحكم في المعلومة والحد من مخاطر التهديدات الإرهابية وملاحقة الإرهابيين، وذلك من خلال استعمال طائرة دون طيار، بمساعدة دول صديقة من بينها الولايات المتحدة الأمريكية. وشدد على أن مكافحة الإرهاب لا يمكن أن يكون خارج أطر التعاون الدولي وخاصة مع البلدان التي لها إمكانيات كبيرة، مؤكدا أن « حدود تونس مؤمنة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: