حزب القراصنة في بيان له بعد إعتقال العياري ”عادت حليمة لعادتها القديمة”

أصدر حزب القراصنة بيان في خصوص اعتقال المدون ياسين العياري جاء فيه:

بيان

تونس في 25 ديسمبر 2014

بسم الله الرحمان الرحيم

ورجعت حليمة لعادتها القديمة
على اثر عملية ايقاف الناشط السياسي ” كاتب عام حركة سواعد ” و السيبرني “مدون ” و مهندس الاعلامية و الشاب “ياسين العياري ” احد رموز الحراك السيبرني لفترة ماقبل هروب بن على و بعده و لحد تلك الساعة, كنا نظن ان عملية الإيقاف التي تعرض لها ياسين العياري كغيرها من عمليات الإقاف التى تعرض اليها الناشط سلفا و التى تندرج تحت خانة هرسلة كل الاصوات الحرة في هذه المعمورة و لكن قد تبين لنا صبيحة هذا اليوم انها ليست مجرد عملية هرسلة بل هي عملية محاسبة و تكبيل لليدين و اخراص للافواه بيد ان الحال هو حكم بالسجن مع النفاذ العاجل في حق إبن تونس البار “ياسين العياري ” من طرف المحكمة العسكرية و التي تعلل حكمها بالسجن للناشط ياسين العياري ان هذا الاخير قد نقد المؤسسة العسكرية و بعض القياداة العسكرية مما استوجب اتخاذ قرار جملة من التتبعات العدلية في حقهفي هذا السياق فان حزب القراصنة التونسي يعتبر الحكم بالسجن جائر في حق الناشط السياسي ” كاتب عام حركة سواعد ” و السيبرني “مدون ” و مهندس الاعلامية و الشاب “ياسين العياري ” عملية استهداف للحريات العامة , فهل للمؤسسة العسكرية قداسة الاهية تحول دون القدح فيها ؟ اين هي دولةالقانون و المؤسساة التيتسودها الحرية و الديمقراطية ؟ ام إننا نعيش تحت ارادة دولة فاشية ,حرية التعبير فيها معدومة ؟ و لهذا فاننا نحن حزب القراصنة التونسي سنخوض جميع الاشكال النضالية في سبيل اطلاق سرا “ياسين العياري ” و ندعوا جميع مكونات المجتمع المدني الاصطفاف معنا من اجل خوض هذه الملحمة النضالية في سبيل تحرير الشعب التونسي من تلك الفاشية الزاحفة علينا إبان إنفراد حزب نداء تونس بالحكم و انتصار الباجي القائد السبسي في المرحلة الثانية للانتخابات الرئاسية و انها لثورة حتى النصر و باذ الله عز و جل منتصرون و لو كره الحاقدون و نختم بقول الله تعالى : فقل اعملوا فسير الله عملكم و رسوله و المؤمنون

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عاشت جماهير شعبنا مناضلةً متمرّدةً كما عهدنها
عاشت تـونـس حرّةً
عاش حزب الـقـراصـنـه التّونسيّ حرًّا متمرّدًا مستقلاًّ

صـلاح الـدّيـن كـشـك

10872470_10202127810076503_1305525299_n

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: