“حزب الله” الموالي لإيران يخسر قادته الميدانيين: مقتل جميل فقيه أثناء قيادته لعمليات مساندة للنظام السوري

“حزب الله” الموالي لإيران يخسر قادته الميدانيين: مقتل جميل فقيه أثناء قيادته لعمليات مساندة للنظام السوري

لقي القيادي الميداني في “حزب الله” اللبناني الموالي لإيران جميل فقيه مصرعه في ريف إدلب شمالي سوريا في اشتباكات مع جيش الفتح التابع للمعارضة السورية المسلحة.

و قالت مصادر صحفية أن فقيه كان المسؤول العسكري في “حزب الله” عن ملف بلدتي الفوعة و كفريا اللتين يسكنهما سوريون من الطائفة الشيعية في ريف إدلب. و قالت مصادر إعلامية لبنانية إنه قتل في بلدة كفريا، في حين ذكرت مصادر مقربة من “حزب الله” أن فقيه دفن في محافظة إدلب على أن ينقل جثمانه لاحقا إلى لبنان.

و يلتحق فقيه بشقيقه غسان أحد قادة الحزب الميدانيين، الذي لقي مصرعه الشهر الماضي في منطقة القلمون بريف دمشق، و التي يقاتل فيها الحزب إلى جانب قوات النظام السوري.

و يعدّ “حزب الله” أبرز مساند للنظام السوري اذ يزوّده بمليشيات إيرانية لتقتيل شعبه، على حدّ تعبير متابعين للشأن السوري.

يذكر أنّ جيش الفتح، الذي يضم مجموعة من الفصائل السورية في مقدمتها جبهة النصرة و حركة أحرار الشام، كان قد شنّ في ماي الماضي هجوما على مواقع لحزب الله في جبال القلمون السوري و في سلسلة جبلية شرقي لبنان و قتل العشرات من عناصر الحزب بينهم قياديون بارزون.
المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: