حزب المؤتمر من أجل الجمهورية يدعو في بيان إلى الاستنفار العاجل ورص الصفوف لإنقاذ البلاد

[ads2]

أصدر حزب المؤتمر من أجل الجمهورية بيانا حول تكليف يوسف الشاهد لتشكيل “حكومة وحدة وطنية” جاء فيه الآتي :

 

تونس في 03 أوت 2016

بيان
يتابع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية بانشغال شديد تطورات الأوضاع السياسية في البلاد ومخرجات ما سمي بمبادرة رئيس الجمهورية تكوين “حكومة وحدة وطنية ” .

وإذ يذكر الحزب بما تضمنه بيانه المؤرخ في 5 جوان 2016 من تحميل المسؤولية لرئيس الجمهورية تبعات الانحراف بمبادرته الى العبث بالمصالح الوطنية العليا ،وإذ يجدد تمسكه بضرورة الوحدة الوطنية الحقيقية للخروج بالبلاد من المخاطر المحدقة بها فان حزب المؤتمر من اجل الجمهورية يهمه ان يؤكد على ما يلي :
1 – ان تكليف السيد يوسف الشاهد من قبل رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة “الوحدة الوطنية المزيفة ” محاولة مكشوفة لفرض مركزة السلطات في يد رئيس الجمهورية وعودة النظام الرئاسوي في توازي و تهميش ممنهج لأحكام الدستور بما يهدد الديمقراطية الناشئة و الحريات العامة.
2 – يعتبر ان وثيقة قرطاج الخالية من برنامج عملي إجرائي ستؤدي بالضرورة الى مزيد من الاحتقان الاجتماعي والسياسي أمام عجز “حكومة الشاهد القادمة عن الاستجابة لمستحقات الشعب في التنمية والتشغيل وانقاذ الدينار التونسي من الانهيار و مقاومة الفساد و الفقر باعتبار أن هذه الحكومة ستنفذ ما وقع التعهد به إلى المنظمات الممولة و خاصة صندوق النقد الدولي و الى الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق باتفاقية التبادل الحر الشامل و المعمق ( ALECA )وغيرها .
3- يحذر الحزب من الانزلاق نحو استعمال العصا الغليظة لتمرير هذه السياسات اللاشعبية و اللاوطنية وينبه الراي العام الى عودة ممارسات التضييق على الحريات ومصادرة الراي الحر من خلال اعتقال الناشطين وملاحقة المدونين .

4-يهيب بنواب الشعب المنحازين لتطلعات الجماهير الواسعة الى تحكيم ضمائرهم وعدم منح الثقة لحكومة الشاهد مهما كانت تركيبتها باعتبارها تكتنز المخاطر المحدقة بالدستور و بالحريات و تجسد العجز عن التقدم في الملفات الحارقة المتصلة بالتنمية و التشغيل و مقاومة الفساد و حماية القرار الوطني .
5-يدعو المؤتمر من اجل الجمهورية جميع القوى الوطنية من منظمات وأحزاب وشخصيات وطنية الى ضرورة الاستنفار العاجل ورص الصفوف من اجل إنقاذ البلاد والتصدي لما يمثل انتكاسة على دستور الجمهورية الثانية و ارتداد على استحقاقات الثورة . و يعبر عن استعداده للانخراط صلب اية مبادرة في هذا الاتجاه
6-يعاهد شعبنا على مواصلة النضال معه وفاءا للثورة ولشهدائها الابرار من أجل ترسيخ استحقاقاتها وبناء تونس الجديدة كما كان عهده سابقا زمن المخلوع .
عاشت تونس
المجد للشهداء
عن الهيئة السياسية
نائب رئيس الهيئة المكلف بالإعلام
منذر بوهدي

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: