حصري و عاجل: "عائدون" تتوجه ببيان للرأي العام

أصدر تيار “عائدون” و هو التيار المنبثق عن الندوة الوطنية للدفاع عن الثورة بيانا موجها للرأي العام اليوم الجمعة 27 سبتمبر 2013 ، في اطار مواصلة المشوار الثوري و التصدي بقوة لعودة جيوب الردة و أيتام النظام السابق.

كما ينظم هذا التيار اليوم الجمعة 27 سبتمبر 2013 وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي ابتداءا من الساعة الثانية بعد الزوال.

و في ما يلي نص البيان:

بيان  للرأي العام

نحن التيار الثوري ” عائدون ” المنبثق عن الندوة الوطنية للدفاع عن الثورة الذي يضم أحزاب وجمعيات ومستقلين

اجتمعوا :

–          لتوحيد جهودهم في تحقيق أهداف الثورة

–          لطرح حلول ثورية جديدة لمشاغل المواطن التونسي السياسية والإقتصادية والإجتماعية

–          للتصدي لجيوب الردة

–          للدفاع عن الهوية

نلاحظ :

–          رجوع قوى  الردة ومسكها بالإعلام والإدارة وتوظيف المال السياسي الفاسد

–          التلاعب بمقدرات الوطن وتعريضه لمخاطر الفتن

–          الإرتهان إلى القوى الخارجية ومواصلة نهب ثروات البلاد

–          التوظيف السياسي لقوى اعتبارية وإخراجها عن دورها

–          خروج الإتحاد العام التونسي للشغل عن دوره النقابي وخرقه لقانونه الأساسي وانحيازه لقوى الردة وتعطيله للمسار الديمقراطي وضربه للاقتصاد الوطني. ففي 23 سنة من حكم استبداد المخلوع لم يقم بإضراب عام ولو ليوم واحد

–          بينما إنخرط في سنة واحدة ثلاثة إضرابات عامة وعشرات الآلاف من الإضرابات القطاعية والإعتصامات العشوائية.

–          تردد الحكومة في المحاسبة وتخاذلها في تطبيق القانون ضد مخربي الاقتصاد الوطني وتوفيرها للمناخ المناسب لعودة قوى الردة وتمترسها.

 

نعلن : 

–          مواصلتنا في المسار الثوري وتحركنا الناجع في كل جهات الجمهورية للتصدي لكل المخربين

–          رفضنا للمبادرة الرباعية وتمسكنا بإحالة التفاوض تحت رعاية رئاسة الجمهورية

–          تنديدنا بافتعال الأزمات والإضرابات المسيسة والمخربة للاقتصاد الوطني

–          إستهجاننا لانبطاح الحكومة ومفاوضتها مع قوى الردة

 

ندعو :

–          الشعب التونسي الشريف إلى التفطن للعبة تحويل اهتمامه عن الأولويات الوطنية وأهداف الثورة كما نعول على وعيه، وخاصة العاملين في مختلف القطاعات في عدم الاستجابة للإغراءات والأطماع الضيقة الآنية الأنانية التي سيدفع ثمنها من قوت أبنائه ومستقبلهم .

–          الحكومة للتصدي لكل المعطلين للمسار الديمقراطي والمتلاعبين بالاقتصاد الوطني والمحاسبة الجدية وعزل الفاسدين.

–          المجلس التأسيسي الى التمسك بسلطته الشرعية كاملة والتي منحها له الشعب لتمثيله

–          رئيس الجمهورية إلى رعاية الحوار الوطني لا يضم جيوب الردة وإلى عدم تسليم سلطة الرئاسة إلا لمن ينتخبه الشعب.

 

عائدون

تونس في 27 سبتمبر 2013

بيان  للرأي العام

نحن التيار الثوري ” عائدون ” المنبثق عن الندوة الوطنية للدفاع عن الثورة الذي يضم أحزاب وجمعيات ومستقلين

اجتمعوا :

–          لتوحيد جهودهم في تحقيق أهداف الثورة

–          لطرح حلول ثورية جديدة لمشاغل المواطن التونسي السياسية والإقتصادية والإجتماعية

–          للتصدي لجيوب الردة

–          للدفاع عن الهوية

نلاحظ :

–          رجوع قوى  الردة ومسكها بالإعلام والإدارة وتوظيف المال السياسي الفاسد

–          التلاعب بمقدرات الوطن وتعريضه لمخاطر الفتن

–          الإرتهان إلى القوى الخارجية ومواصلة نهب ثروات البلاد

–          التوظيف السياسي لقوى اعتبارية وإخراجها عن دورها

–          خروج الإتحاد العام التونسي للشغل عن دوره النقابي وخرقه لقانونه الأساسي وانحيازه لقوى الردة وتعطيله للمسار الديمقراطي وضربه للاقتصاد الوطني. ففي 23 سنة من حكم استبداد المخلوع لم يقم بإضراب عام ولو ليوم واحد

–          بينما إنخرط في سنة واحدة ثلاثة إضرابات عامة وعشرات الآلاف من الإضرابات القطاعية والإعتصامات العشوائية.

–          تردد الحكومة في المحاسبة وتخاذلها في تطبيق القانون ضد مخربي الاقتصاد الوطني وتوفيرها للمناخ المناسب لعودة قوى الردة وتمترسها.

 

نعلن : 

–          مواصلتنا في المسار الثوري وتحركنا الناجع في كل جهات الجمهورية للتصدي لكل المخربين

–          رفضنا للمبادرة الرباعية وتمسكنا بإحالة التفاوض تحت رعاية رئاسة الجمهورية

–          تنديدنا بافتعال الأزمات والإضرابات المسيسة والمخربة للاقتصاد الوطني

–          إستهجاننا لانبطاح الحكومة ومفاوضتها مع قوى الردة

 

ندعو :

–          الشعب التونسي الشريف إلى التفطن للعبة تحويل اهتمامه عن الأولويات الوطنية وأهداف الثورة كما نعول على وعيه، وخاصة العاملين في مختلف القطاعات في عدم الاستجابة للإغراءات والأطماع الضيقة الآنية الأنانية التي سيدفع ثمنها من قوت أبنائه ومستقبلهم .

–          الحكومة للتصدي لكل المعطلين للمسار الديمقراطي والمتلاعبين بالاقتصاد الوطني والمحاسبة الجدية وعزل الفاسدين.

–          المجلس التأسيسي الى التمسك بسلطته الشرعية كاملة والتي منحها له الشعب لتمثيله

–          رئيس الجمهورية إلى رعاية الحوار الوطني لا يضم جيوب الردة وإلى عدم تسليم سلطة الرئاسة إلا لمن ينتخبه الشعب.

 

عائدون

تونس في 27 سبتمبر 2013

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: