13092190_963409033831128_6634278895929202037_n

حضور تونس كضيف شرف في معرض الكتاب بجينيف : تسويق لاتجاه الفكر اليساري

[ads1]

حضور تونس كضيف شرف في معرض الكتاب بجينيف : تسويق لاتجاه الفكر اليساري / تقرير: لطيفة المسعودي
يعتبر معرض جينيف الدولي للكتاب والإعلام ملتقى عالمي لرجال الفكر و الإعلام و محطة هامة في مسيرة دور النشر المشاركة باعتبار عدد الزوار المحترم و الذين يتجاوز سنويا 100 ألف زائر. و بالتالي فإن المشاركة في هذا المعرض تعتبر فرصة ذهبية لكل كاتب و مفكر و ناشر للتعريف بمؤلفاته و للظهور بعقد ورش للحوار و تبادل الأفكار. وهو كذلك فرصة للتعريف بتاريخ و حضارة و عادات و تقاليد البلدان المشاركة الشيء الذي يساعد على تنشيط سياحتها و ازدهار اقتصادها.
تونس كانت ضيف شرف في هذه الدورة الثلاثين للمعرض حيث تحصلت على مساحة 650 متر مربع لكن لم يتم استغلال هذه المساحة كما ينبغي حيث لاحظ اغلب الزوار تقسيما غير مبرر بين الأركان المخصصة لجمعيات المجتمع المدني و الركن المخصص لبعثة وزارة الثقافة. كما طغى على الكتب المعروضة منهجا فكريا واحدا الا وهو الفكر اليساري حيث كانت معروضة كتب ألفة يوسف و يوسف الصديق و محمد الطالبي و الصغير اولاد احمد و توفيق بن بريك و غيرهم دون حضور اي توجه اخر من شأنه ان يؤثث الجناح التونسي.

كما لاحظ المراقبون حضور كثيف لكتب تتحدث عن بورقيبة لعل اهمها كتاب بعنوان : “بورقيبة يعود”

من جانب آخر، لاحظنا عدم احترام البرنامج المخصص لهذه المشاركة و لعل أبرزها عدم حضور ألفة يوسف لتقديم كتابها :
“Sept controverses en Islam”
و كان ذلك بمشاركة رجاء بن سلامة
و الجدير بالذكر انه لم يقع حتى الاعتذار لهذا الغياب و الذي فسره البعض من عدم قدرتهن على مواجهة التحاور مع الحضور خاصة و ان زوار المعرض حضروا عديد المحاضرات الهامة من بينها محاضرة للمفكر طارق رمضان.
فالجمهور سيكون مغايرا تماما لذلك الذين تعودن به في البرامج التلفزية التونسية.

من جانب آخر، تحدث وزيرة الثقافة عن الاعتمادات التي خصصتها الوزارة للمشاركة في هذا المعرض و التي وصلت إلى حدود 150 ألف اورو بين ديكور و حضور بالرغم أن أغلب من زار الجناح التونسي كان مستاءا من عدم اظهار الأصالة التونسية في هذه المناسبة.
لمزيد من التفاصيل يمكنكم مشاهدة الفيديوات الموجودة بصفحة الصدى على الرابط التالي:
 [ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: