حضور جون لوك زعيم اليسار المتطرف والمدافع عن حقوق المثليين وزواج الشواذ يوم أمس في باردو

حضر  جون لوك ميلونشون Jean Luc Mélenchon زعيم حزب اليسار المتطرف يوم أمس في باردو في  أربعينية محمد البراهمي و أيضا  مساندة للنواب المنسحبين  خيث ألقى خطايا ،

يذكر أن هذا الأخير  الذي كان ولازال يناضل من أجل حقوق المثليين والذي كان يقود مؤخرا الحملة من أجل تشريع زواج الشواذ وحقهم في التبني ,

و السؤال الذي يطرح تفسه لماذا هذا التوافد الغريب لمثل هؤلاء ؟و ما هذا التدخل السافر في شؤوننا الداخلية؟ وما هذا الاستقواء بالخارج من نواب لا يزالون يقبضون أموالا من المجلس التأسيسي وهم أصلا يحتجون ضده؟ ليست هذه بخيانة للوطن و للشعب ؟، ولماذا تتغاضي الحكومة عما  يمارسه هؤلاء النواب المنسحبين من جلب لنواب أجانب و من مطالبات باسقاطه و هم أصلا لم يستقيلوا منه ؟ فما هذه التصرفات الخرقاء من أناس يدعون الديمقراطية و التمدن وهم أبعد منها بكثير حتى أنهم لا يفقهون أصلا في أبجديات الديمقراطية ؟

فالأنسب إما أن تعودوا للتأسيسي أو لتستقيلوا نهائيا حتى لا يذهب المال العام سدى

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: