حقن تحفّز المناعة ضد ألزهايمر

حقن تحفّز المناعة ضد ألزهايمر

[ads2]

أظهرت دراسة بريطانية صينية أن حقن الأدمغة ببروتين معين لتحفيز الجهاز المناعي يمكن أن يسهم في التعافي من مرض الزهايمر  وتدهور الذاكرة الذي يصيب كبار السن.

وأوضحت الدراسة، التي أجراها باحثون من جامعتي غلاسكو البريطانية وهةنغ كونغ  للعلوم والتكنولوجيا الصينية، ونشرت الاثنين في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، أن نتائج العلاج تبشر بإمكانية تطبيقه على البشر.

وأجرى فريق البحث دراسته على مجموعة من الفئران لاكتشاف الآليات الكامنة وراء ظهور وتطور مرض ألزهايمر، التي لا تزال غير واضحة حتى الآن.

وقام الباحثون بحقن أدمغة الفئران ببروتين يسمى “إنترلوكين 33″، المعروف اختصارًا باسم “IL 33″، الذي يعد جزءا من جهاز الدفاع المناعي لجسم المريض ضد العدوى أو المرض بألزهايمر، لا سيما في الدماغ والحبل الشوكي.

وأشار فريق البحث إلى أن مرضى الزهايمر يعانون من كميات أقل من بروتين “IL 33” في أدمغتهم، مقارنة بغيرهم من البالغين الأصحاء.

ووجد الباحثون أن الفئران التي تم حقنها بالبروتين انخفض لديها ترسب بروتين “أميلويد بيتا” في الدماغ، وهذا البروتين يسهم في تدهور الذاكرة.

ويتواجد بروتين “أميلويد بيتا” في الدم والسائل الدماغي الشوكي للأشخاص الأصحاء بمستويات معينة، وعند انخفاض مستوياته في الدم، فهذا يعني أن هذا البروتين بدأ يتراكم في الدماغ البشرية، وبدأ في تدمير خلايا الدماغ العصبية، مما ينذر بقرب الإصابة بألزهايمر.

وأضاف الباحثون أن خطوتهم المقبلة هي تجربة حقن البروتين على البشر، بوصف ذلك إستراتيجية لتحفيز جهاز المناعة على مكافحة ألزهايمر.

[ads2]

المصدر : وكالة الأناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: