حقيقة الملثّم الملتحي صديق نوفل الورتاني.. (بقلم ماهــر زيــد)

كتب الصحفي ماهر زيد عن زيارته لأسرة “الملثّم الملتحي” ما يلي :

“خرجت للتو من منزل آل مطاوع بمدينة القيروان حيث يقطن ما أصبح يُتداول إعلاميا بـ “الملثم الملتحي” ضيف نوفل الورتاني في برنامج لاباس. تركت ورائي أبوين عجوزين ينحبان إبنا في الثلاثين من العمر أُوقف منذ سويعات لمشاركته في البرنامج المذكور الوالدة تحدثت عن ولادة قيصرية لابنها خلفت له تشويها على مستوى الرأس لتُفاجأ أن ابنها أوعز ذلك التشوه إلى إصابته في سوريا أثناء القتال. الوالد من جهته أكد أن إبنه لم يسافر قط أبعد من شاطئ سوسة لينفي قطعيا ذهاب ابنه إلى أي مكان خارج تونس، و قد سلّم طواعية جواز سفر ابنه إلى منطقة الامن بالقيروان لينفي عنه شبهة السفر الى سوريا او غيرها من بلاد الله.

الوالدة أكدت ضلوع صحفيتين الاولى معدة برنامج نوفل و الثانية مختصة في المواضيع المثيرة بجريدة الصريح مثل “جهاد النكاح”، في الإيقاع بابنها الذي أكد لها تسلمه قناع الوجه الكاقول من معدي البرنامج لإرتداءه أثناء الحصة.

أيمن مطاوع أو ا”لملثم الملتحي” عمل في وقت من الأوقات كمدرب لزرافة أحد ولاة بن علي و عاملا أمينا لديه قبل التحاقه بوزارة التربية كحارس إحدى المدارس الابتدائية بالجهة.

الوالدة أكد مرة أخرى على عدم النضج التام لابنها الذي لازال يعاني من حادث الولادة الذي سبب له ايضا موتا لعدد كبير من خلايا المخ و بالتالي عدم الاكتمال الكلي لنموه.

تركت ورائي هذه الأسرة المكلومة تدعو على الذين يتاجرون بأرواح التونسيين تحت مسمى محاربة الإرهاب و يتمعشون من حراما و سُحتا.”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: