حقيقة و أسباب اﻧﺳﺣﺎب اﻟوﺣدات اﻟﻌﺳﻛرﯾﺔ من أمام بعض المؤسسات العمومية

وفقا  لمصادر ﻣطﻠﻌﺔ لوكالة بناء للانباء فأنّ ﻗرار اﻧﺳﺣﺎب اﻟﻘوات اﻟﻌﺳﻛرﯾﺔ ﻣن أﻣﺎم ﺑﻌض اﻟﻣؤﺳﺳﺎت اﻟﻌﻣوﻣﯾﺔ اتخذ ﻗﺑل اﻟﺗﻐﯾرات اﻷﺧﯾرة ﻓﻲ ﺻﻔوف اﻟﻘﯾﺎدات ﺑﺎﻟﺟﯾش، وبيّنت المصادر أّنّ ھذا اﻻﻧﺳﺣﺎب ھو ﻓﻘط ﺑﺎﻟﻧﺳﺑﺔ إﻟﻰ اﻟﻣؤﺳﺳﺎت اﻟﺗﻲ ﺗﺑﻌد 15 دﻗﯾﻘﺔ ﻋن اﻟﺛﻛﻧﺔ اﻟﻌﺳﻛرﯾﺔ ﻋﻠﻰ أن ﺗﺑﻘﻰ ھذه اﻟوﺣدات ﻋﻠﻰ اﺳﺗﻌداد ﻟﻠﺗدﺧل ﺳرﯾﻌﺎ ﻋﻧد ﻧﺷوب أي أﻣر طﺎرئ، وأﻓﺎدت اﻟﻣﺻﺎدر أّن ھذا اﻷﻣر اﺗﺧذ ﻧظرا إﻟﻰ ﻛون اﻟﺟﻧود ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻧﮭﺎك وأنّ اﻟﻌدﯾد منهم ﻟم ﯾﺗﺣﺻلوا ﻋﻠﻰ عطلتهم اﻟﺳﻧوﯾﺔ ومن بين الجنود أو الضباط من تم استدعاءه وهو في اجازة، ﻓﺗم اﺗﺧﺎذ ھذا اﻻﺟراء ﻟﺗﺧﻔﯾف الضغط عن الجيش الوطني، ويذكر أنّ بعض وسائل الاعلام أثارت موضوع انسحاب بعض وحدات الجيش الوطني من مؤسسات الدولة دون بيان الأسباب.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: