حكايا الميدان “9”.. “المالوتكا” أرعب الجنود وأصابهم بمقتل

“سلاح الدروع” كان له دور كبير ومميز في معركة البنيان المرصوص الأخيرة التي خاضتها سرايا القدس، فهو سلاح فعال ذو أهمية كبيرة ومن أبرز أنواع هذا السلاح صاروخ “المالوتكا” الذي أرعب جنود العدو وأصابهم بمقتل.

“الإعلام الحربي” في الحلقة التاسعة من حلقات حكايا الميدان، يسرد تفاصيل عمليتان نفذتهما سرايا القدس “سلاح الدروع” ضد جنود الاحتلال الصهيوني في المعركة الأخيرة بالمنطقة الوسطى.

العملية الأولى

“أبو هادي” أحد قادة سلاح الدروع التابع لسرايا القدس في لواء الوسطى، تحدث لـ”الإعلام الحربي” عن العملية الأولى التي استهدفت جنود العدو بتاريخ 23/7/2014 في منطقة جحر الديك، حيث قال: “جهزت وحدة الدروع نفسها جيداً للمعركة البرية مع الجنود الصهاينة، وكنا على أهب الاستعداد لاستلام أي إشارة من إخواننا في وحدة الرصد والاستطلاع, تفيد بأي تحرك أو تقدم للآليات أو قوات راجلة من جيش العدو حتى نقذهم بحمم نيرانا وبلهيب قذائفنا المباركة”.

وتابع قائلاً: “في يوم الأربعاء الخامس والعشرون من شهر رمضان المبارك 23/7/2014 في تمام الساعة 5:20 عصرا, أبلغتنا وحدة الرصد والاستطلاع بتسلل قوة خاصة قرب السياج الحدودي, وعددهم من 15 إلى 20 جندياً صهيونياً وهم متجهين لبناية منزل مخلى من سكناه في منطقة جحر الديك، فقمنا بمتابعة هذه القوة حتى دخلت بناية المنزل، وبعد التأكد من دخول جميع أفراد القوة لداخل المنزل وتمركز الجنود على الجهة الغربية للبناية, تم التواصل مع وحدة المدفعية لتأمين خط الانسحاب، وبعدها قمنا بإطلاق صاروخ من نوع “مالوتكا” باتجاه بناية المنزل وتم إصابة الهدف بدقة وقد تم سماع عويل وصراخ الجنود الصهاينة الذين أصيبوا وقتلوا في المنزل المستهدف”.

وأضاف أبو هادي: “بعد دقائق من استهداف المنزل الذي تحصن بداخله الجنود قامت مدفعية العدو بإطلاق قذائفها في محيط مكان العملية بكثافة لإخلاء الجنود القتلى والمصابين, وقامت وحدة الإسناد التابعة لسرايا القدس بإطلاق قذائف الهاون باتجاه البناية ومحيطها لتأمين انسحابنا من مكان العملية، فتم بحمد الله انسحاب جميع أفراد المجموعة بسلام تحفظنا عناية الله, وحضرت للمكان طائرة مروحية صهيونية لنقل القتلى والجرحى من مكان العملية”.

العملية الثانية

وعن تفاصيل العملية الثانية، قال أبو هادي: “بعد أن وفقنا الله عز وجل في العملية الأولى كنا نتشوق لتنفيذ عملية ثانية, وكنا ننتظر على أحر من الجمر الفرصة لاصطياد فريسة أخرى من جنود العدو الجبناء”.

وأكمل قائلاً: “كانت تتوالى بشريات الشهر الكريم حتى وصلتنا في يوم الجمعة في السابع والعشرون من شهر رمضان 25/7/2014م إشارة من وحدة الرصد والاستطلاع مفادها، بتسلل أربعة جنود صهاينة وتمركزهم خارج السياج الفاصل بجانب باقر عسكري, فتم رصد ومتابعة تحركات الجنود الذين لم يتحركوا من مكانهم، فتم أخذ القرار عند الساعة 1:45 ظهرا باستهدافها فتم إطلاق صاروخ مالوتكا باتجاه الجنود الأربعة, فتم استهدافهم بشكل مباشر وهم بجوار الباقر العسكري فوقعوا بين قتيل وجريح وتم إمطارهم بوابل من قذائف الهاون من قبل مجاهدينا في وحدة الإسناد، وانسحب المجاهدين الذين نفذوا العملية البطولية تحفظهم عناية الرحمن، واعترف العدو بمقتل جندي وإصابة 3 آخرين بجراح حرجة”.

وأوضح في نهاية حديثه، أن صواريخ المالوتكا المباركة أرعبت الجنود الصهاينة وأصابتهم في مقتل بمعركة البنيان المرصوص، ويعد هذا النوع من الصواريخ لأول مرة تستخدمها المقاومة، وتدخل في معركة الصراع مع المحتل الغاصب.4aa593d9a26f6b6f0a2efca58fbd7219 8ea84060d3edafd92c71133740dcfe22 2847bae4455f80c99ec2722039824f3e b7e01c2c170a8f44f539d3a0ed527952 e85b091ddd39695ba052fb4ccd4522df

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: