حكومة الانقلاب تغالط الشعب المصري و تُنكر أزمة البطالة الخانقة

اقتصـــاد |

أثار  تصريح وزير الشباب و الرياضة في حكومة الانقلاب المصرية موجة من السخط و الغضب حيث قال بأنه “لا توجد بطالة حقيقية في البلاد، و أن الوظائف متاحة و الشباب لا يرغب في العمل”، في الوقت الذي تشير فيه شواهد و احصائيات عديدة إلى أنّ الاقتصاد المصري يعاني حالة ركود لم يشهدها منذ سنوات، كما تفيد إحصائيات رسمية ببلوغ معدل البطالة ما يقارب 13%.

كما يشير موقع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إلى وجود 3.5 ملايين عاطل، منهم 1.95 مليون من الذكور، و1.6 مليون من الإناث، إلا أن الرقم المفجع هو ما تذكره منظمة العمل الدولية من أن البطالة بين الشباب المصري تناهز 25% في حين أن المتوسط العالمي لا يتجاوز 13.1%.

من جهته استغرب الشباب المصري من تصريحات الوزير، و شدّد على أنّهم لا يتقيدون بوظيفة معيّنة و لكنهم يريدون أجرا مناسبا لعملهم.

من جهة أخرى يرى أصحاب المصانع أنّ فرص العمل غير متاحة في ظلّ الأزمة الإقتصادية الخانقة التي تمرّ بها مصر منذ الانقلاب حتى الساعة.

و تجدر الإشارة إلى أنّ أزمة البطالة في مصر مانفكت تتفاقم في ظلّ عجز حكومة الانقلاب على جلب استثمارات خارجية و احداث مشاريع محليّة ذات قدرة تشغيلية عالية لخلق فرص عمل لملايين الشباب المعطّل.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: