حكومة تايلاند تقرر إعادة 100 ألف مسلم للذبح في ميانمار

قررت الحكومة العسكرية في تايلاند إعادة 100 ألف لاجيء مسلم يقيمون في مخيمات الى ميانمار مما سيعرضهم للذبح على أيدي البوذيين.

وقال نائب المتحدث باسم الجيش التايلاندي فيراتشون سوخونتاباتيباك “لم نصل الى المرحلة التي نقوم فيها بترحيل الناس لاننا يجب ان نتحقق أولا من جنسيات هؤلاء الذين في المخيمات.”

وأضاف “بمجرد ان يتم هذا سنجد سبلا لاعادتهم. يوجد نحو 100 ألف شخص يقيمون في المخيمات منذ سنوات عديدة بدون حرية. تايلاند وميانمار ستساعدان في تسهيل عودتهم بسلاسة.”

وفي الشهر الماضي كانت التعليقات التي أدلت بها متحدثة باسم الحكومة العسكرية وهي تهدد باعتقال وترحيل العمال المهاجرين غير المسجلين قد تسببت في ترحيل أكثر من 200 ألف كمبودي .

وكان الصحفي الأمريكي، جيمس ناشتوي، قد نشر تقريرًا مصورًا في مجلة «تايم» الأمريكية، عن المأساة التي يعيشها المسلمون في ميانمار، حيث يتعرضون لاضطهاد، يصل إلى حد التطهير العرقي، من قبل البوذيين.

وروى ناشتوي قصة زيارته لبلدة سيتوي، غربي ميانمار قائلا « سيتوي، مثل الكثير من البلدات المحيطة في ولاية راخين، تعاني تمييزًا عنصريًا واضحًا. فلا وجود للمسلمين في الأسواق.. ومساجدهم تم تدميرها، على الرغم من أن مسؤولًا حكوميًا أكد لي في أواخر عام 2012، والابتسامة تعلو وجهه، أنه لا شيء قد تدمر.. لا شيء على الإطلاق».

وتساءل المصور الأمريكي قائلاً: «هل اعتقد هذا المسؤول أنني لن أرى تلك الأنقاض؟».

ولفت ناشتوي إلى معاناة الروهينجا المسلمة بقوله إن نحو 140 ألف منهم يعيشون معزولين في مخيمات وراء نقاط التفتيش، بعد طردهم من منازلهم، وأضاف: «الأمراض تتفاقم في هذه المخيمات الغير المجهزة».

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: