حكومة جمعة تحارب الجمعيات الخيرية: اعتقالات ومنع لأي عمل سلمي مدني

تم يوم أمس الجمعة ايقاف اعضاء جمعية الخير بتونس بتهمة تمويل الارهاب و تمويل الشباب بغاية السفر الى سوريا و سيتم عرضهم على قاضي التحقيق يوم الاثنين واكد مقربون من الجمعية ان هذه التهم واهية وان المسعى من ورائها هو العودة الى الممارسات القديمة ضد أي عمل حقوقي مدني لا يتماشى مع توجهات فكرية معينة للقيادات السياسية العلمانية في تونس. ويذكر ان صحيفة أسبوعية تونسية قامت بنشر مقال يخبر بان حملة ستنطلق ضد الجمعيات الخيرية، وهو ما حصل فعلا حيث تم منع نشاط جمعيات طبية واغاثية كانت تقدم مساعدات لآلاف التونسيين. هذه الحملة أطلقتها حكومة جمعة تستهدف فقط الجمعيات المحسوبة على الإسلاميين ونستثني الحكومة آلاف الجمعيات غير القانونية التي تعتبر واجهات للترويج للأحزاب العلمانية. من المنتظر ان تزيد “شراسة” هذه الحملة التي تسعى الى استئصال الإسلاميين دون استثناء .

عمار العبيدي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: