حكّام تونس الجدد الذين لم تسع صدورهم صرخة شاب سيجعلون من تونس سجنا كبيرا.. (مقال/ سمير بن عمر)

أصدرت النيابة العمومية بدائرة صفاقس2 يوم الجمعة الماضي بطاقة ايداع بالسجن المدني بصفاقس في حق شاب أصيل منطقة ڤرڤور يدعى فتحي الصالحي و ذلك على خلفية كتابته شعارات ضد الباجي قائد السيارتين و ضد حزب المولوتوف ، و ستتم محاكمته بعد أسبوع من أجل « الاساءة الى الغير عبر الشبكة العمومية للاتصالات والتحريض المباشر على التجمهر غير المسلح لم ينتج عنه مفعول والاعتداء على الأخلاق الحميدة و القذف العلني ” ، علما و أن الشاب الموقوف نفى جملة و تفصيلا التهم المنسوبة اليه .
الرئيس المرزوقي لم يشتك يوما بأي مواطن تونسي رغم القصف الاعلامي الذي تعرض له طيلة ثلاث سنوات ، و رغم هتك عرضه من طرف المرتزقة و رغم كل حملات التشويه ، و لم يضق صدره يوما بكل ما قيل حوله رغم يقيني أنه كان يتألم في صمت من الحملات الظالمة و المغرضة ضده ، و لكنه ظل دائما يردد أن فوضى الحرية أفضل من ظلمة الاستبداد .
حكام تونس الجدد لم يسع صدرهم لمجرد شاب صرخ في وجههم و شتمهم فسجنوه ………!!!!!
الرئيس المرزوقي يريد أن يجعل من تونس قلعة من قلاع الحرية في العالم ، و هم يريدون أن يجعلوا من تونس سجنا كبيرا ……..!!!!!
‫#‏لن_تنكسر_ارادة_الأحرار‬

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: