حلب : مقتل 40 شخصا و إلغاء صلاة الجمعة بسبب القصف الشديد على المدينة

تل 11 شخصا وجرح 35 آخرين في قصف طائرات النظام السوري، الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة، اليوم الجمعة.

وقال إبراهيم أبو ليث، أحد المسؤولين في الدفاع المدني بحلب، لمراسل الأناضول، إن مقاتلات النظام السوري، شنت حوالي 20 غارة جوية، على أحياء القاطرجي، والمرجة، ومشهد، والسكري، ومساكن الفردوس، التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب.

وقال الناشط الإعلامي أبو عمار، للأناضول، إن طائرات النظام قصفت مستوصف حي المرجة، ومسجد أوس القرني في حي السكري.

وأضاف أبو عمار، أن قوات النظام قصفت بالمدفعية كذلك، حندرات والملاح في ريف حلب الشمالي.

وتقصف طائرات النظام السوري والطائرات الروسية، المناطق السكنية التي تسيطر عليها المعارضة في حلب منذ الـ 19 من الشهر الجاري، ما تسبب في مقتل أكثر من 170 مدنيا، وإصابة أكثر من 200 آخرين.

وقد أدى تكثيف القصف إلى دعوة “المجلس الشرعي في محافظة حلب”، لإلغاء صلاة الجمعة اليوم في حلب حفاظا على أرواح المصلين. وأصدر المجلس بيانا قال فيه “نظراً للحملة الدموية الشرسة التي يشنها أعداء الإنسانية والدين على محافظة حلب، متمثلة بقصف النظام السوري والروسي للتجمعات المدنية؛ والأسواق والمشافي والمساجد والمدارس..،

بكافة الأسلحة والأوقات، وبتأييد وإغراء غربي تام، ونظراً لخطر ذلك على المصلين المجتمعين في مكان وزمان واحد، فإن المجلس الشرعي يوصي- لأول مرة- القائمين على المساجد بتعليق فريضة صلاة الجمعة وإقامة صلاة الظهر عوضاً عنها.”

وقالت مصادر محلية في جبل التركمان وجبل الأكراد، إن قوات النظام بدأت، مدعومة بالطائرات الروسية، هجوما على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في الجبلين، حيث تحاول قوات النظام التقدم من الكباني وصراف، ودخلت في اشتباكات مع قوات المعارضة، كما قصفت الطائرات الروسية ومروحيات النظام السوري، قريتي كبينة والكباني في جبل الأكراد،

وتعرضت قرى سلور، وزيتنجك، وكلز، وصراف، وقره مان، لقصف مدفعي وصاروخي.

المصدر : وكالة الاناضول

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: