حليمة معالج: الجندي الذي اختطفه الإرهابيون هو ابن اخي

قالت القيادية السابقة في رابطة حماية الثورة حليمة معالج في صفحتها الرسمية علىصورة حليمة معالج  على شبكة  التواصل الإجتماعي الفيسبوك أنا الجندي المختطف من قبل الجماعات الإرهابية هو إبن أخيها ” وليد بن عبد الله “

وهذا ما كتبت حليمة معالج

” انا لله وانا إليه راجعون.

الجندي المتطوع وليد بن عبد الله، الذي تناقلت مختلف وسائل الإعلام خبرة فقدانه هو إبن أخي و أنا عمته، لم أكن أنشر هذا الخبر لو لا بعض الألسنة الخبيثة لعدمي الشرف.

 الجندي المتطوع البطل وليد بن عبد الله لم يفر من ساحة الوغى ،،، وليد لم يتربى على الجبن، ولكنه تربى على أن يعيش رجلا أو يموت بطلا وقد إختار طريق طريق البطولة و الشهادة ،،

وليد الجندي المتطوع كما حدثني رئيسه فالفوجي منذ قليل. كان جنديا نفتخر به و يرفع الرأس ، و قد إستبسل في ذود و الدفاع عن وطنه إلى أخر لحظة، وليد قدم صدره العاري و المكشوف فداء لزملائه وهو أصغرهم سنا هكذا حدثني ،،،

الجند البطل وليد بن عبد الله الذي لم يبلغ بعد الرابعة و العشرون من عمره الذي اخرى لنفسه عيشة الأحرار أو موت الأبطال ،،،

 فإن كان لإبن أخي و قرة عيني وليد بن عبد الله في العمر بقية فإنه سيعيش حرا، و إن اختاره المولى عز و جل ليلتحق بقافلة الشهداء فقد مات بطلا..

المصاب جلل ولكن لا نقول إلا ما قال سيد الأولين و الأخرين ” العين تدمع و القلب يحزن و لا نقل إلى ما يرضي الله .

ادعو لإبن أخي البطل وليد عبد الله الذي حقا لنا أن نفتخر به بما هو أهل له ” “

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: