حماس:زيارة هولاند لفلسطين تعكس حجم النفاق السياسي الغربي من القضية الفلسطينية

اعتبرت حركة حماس أن زيارة الرئيس الفرنسي إلى فلسطين المحتلة، تؤسس لمرحلة خطيرة من تجاهل الحقوق الفلسطينية.
وقال القيادي في الحركة صلاح البردويل إن الزيارة تعكس حجم النفاق السياسي الغربي من القضية الفلسطينية وتشجع العدو الاسرائيلي على مواصلة الاستيطان وتهويد الأراضي المحتلة.

ويذكر أن الرئيس الفرنسي يقوم بزيارة إلى فلسطين المحتلة للمرة الأولى منذ انتخابه رئيسا بدأت الأحد 17 نوفمبر 2013 وتستغرق ثلاثة أيام
وقد عقد هولاند مؤتمرا صحفيا مع رئيس الحكومة الصهيوني بنيامين ناتنياهو فور وصوله تناولا فيه الأوضاع في المنطقة
ففي الملف الإيراني ذكر هولاند أن فرنسا أبلغت إسرائيل أنها لن تسمح لإيران بامتلاك قنبلة نووية مضيفا :”طالما لم نتيقن من أن إيران تخلت عن السلاح النووي، سنبقي على كل طلباتنا والعقوبات”.
وأضاف أن فرنسا وضعت أربعة شروط للتوصل إلى اتفاق انتقالي حول البرنامج النووي الإيراني وتتمثل في : وضع كامل المنشآت النووية الإيرانية تحت رقابة دولية وتعليق التخصيب (اليورانيوم) بنسبة 20% و خفض المخزون الموجود حاليًا ووقف بناء مفاعل أراك.

ومن جانبه قل نتنياهو إن “امتلاك إيران سلاحاً نووياً أمر ممنوع، لأن ذلك سيهدد المنطقة والعالم بما فيه فرنسا وإسرائيل”، وثمن نتنياهو في كلمته موقف فرنسا القوي ضد إيران والإرهاب.
وحول الملف السوري، أفاد هولاند بأن الضغط على سوريا دفع الرئيس السوري بشار الأسد إلى توقيع اتفاق تفكيك الأسلحة الكيماوية

وفي مقر الرئاسة برام الله عقد مؤتمر صحفي مشترك بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس هولاند اليوم الاثنين 18 نوفمبر 2013 وقد نفى هولاند أن يكون منحازا لطرف دون آخر وأكد على الموقف الفرنسي الرافض للاستيطان،وطالب بوقف كامل له لأنه يهدد حل الدولتين ويجعل من الصعب الوصول إلى سلام دائم
ومن جانبه أكد الرئيس عباس على الالتزام بمبادرة السلام العربية وعلى الاستمرار في المفاوضات لمدة الأشهر التسعة المقررة لها مهما كانت الوقائع على الأرض – مشددا على أنه لن يوقع أي اتفاق مع اسرائيل إذا لم يضمن الحصول عبر هذه المفاوضات على ما يسعى الشعب الفلسطيني الى تحقيقه.
وفي شأن وفاة الزعيم ياسر عرفات طالب الرئيس عباس باجراء تحقيق دولي لكشف ملابسات الوفاة بعد أن أثبتت التحاليل الطبية تسممه بمادة البولونيوم.
وقال عباس :” نحن الآن نطالب بتحقيق دولي على نموذج التحقيق الذي طالبت به فرنسا (في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق) رفيق الحريري من أجل كشف من الذي قتل ياسر عرفات”.
وتجنب عباس توجيه الاتهام مباشرة إلى اسرائيل، وقال “انا لا استطيع أن أقول إسرائيل، لأن ذلك يحتاج إلى محكمة، ولا يمكن أن نتهم اسرائيل دون أن يكون هناك قضاء”.
وقد وقع الرئيسان عباس وهولاند، خمس اتفاقيات دعم وتعاون في مجالات: الطاقة في فلسطين، والحكم المحلي، وإنشاء مدارس، والنقل، والتخطيط.
فيما وقعت الشركة الوطنية للسكك الحديد الفرنسية وشركة السكك الحديد الاسرائيلية الأحد اتفاق شراكة لتطوير وتحديث خطوط السكك الحديد الاسرائيلية وذلك بمناسبة زيارة الرئيس فرنسوا هولاند إلى الدولة العبرية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: