حماس تحتفل بالذكرى الـ 27 لتأسيسها وسط حضور شعبي واسع

احتفلت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أمس الأحد، بالذكرىالـ 27 لانطلاقتها في مدينة غزة، و قد جرى الاحتفال بمشاركة قادتها السياسيين و قيادات من الفصائل الفلسطينية الأخرى، و مشاركة شعبية واسعة.

كما جاب شوارع مدينة غزة الآلاف من مقاتلي كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح للحركة و عشرات الآلاف من أنصارها الذين توشحوا بالأعلام الفلسطينية و رايات “حماس” الخضر.

و لأوّل مرّة ظهرت في العرض العسكري وحدات الكوماندوز البحري، و أسلحة نوعية استخدمت في الحرب الأخيرة، كسلاح “الكورنيت” المضاد للدروع، و صواريخ “آر160” التي ضربت بها مدينة حيفا المحتلة، و صواريخ أخرى وضع عليها علامة استفهام، في إشارة إلى أنها جديدة و بمدى أبعد.

و حلقت أثناء العرض العسكري طائرة استطلاع من نوع “أبابيل” محلية الصنع، و التي استخدمتها كتائب القسام في الحرب الأخيرة بتنفيذ مهام استطلاع و رصد داخل الأراضي المحتلّة.

441

و خلال كلمته حذّر الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة الاحتلال الصهيوني “من لحظة الانفجار التي عوّد شعبنا عدوّه أنها لن تكون في صالحه”، و قال “لن نقبل بأقل من إعادة إعمار كل آثار العدوان الصهيوني الهمجي على قطاع غزة، و نحسب أن وعدنا و وعيدنا لم يكن يوماً كلمات جوفاء و لا تهديدات عبثية”.

و قال أبو عبيدة موجها حديثه للأسرى في سجون الاحتلال إن “تحريركم بات أقرب من أي وقت مضى”، معتبرا أن إعادة اعتقال عشرات الأسرى المحررين “سيجعل العدو يندم”.

6df420b7-4016-4fdb-a067-20819ff23184

و أكد أن قيادة الاحتلال “ومن يتساوق معها” يتعمّدون إعاقة الإعمار في غزة، محذرا من أن نفاد صبر المقاومة و الشعب الفلسطيني تجاه قضية الإعمار سيكون له تبعات سيتحملها جمهور “العدو” و قيادته.
و وجّه أبو عبيدة الشكر لإيران على دعمها بالمال والسلاح وإمدادها المقاومة الفلسطينية بالصواريخ النوعية، كما شكر دعم الشعب الفلسطيني من أفراد و جماعات و دول و أحرار العالم، و على رأسهم دولة قطر و الجمهورية التركية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: