“حماس” تحيي الذكرى العاشرة لاستشهاد الشيخ أحمد ياسين

في احتفال حاشد اليوم حضره عشرات الآلاف من الفلسطينيين بغزة، احيت  حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الذكرى العاشرة لاغتيال مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين بهجوم صاروخي صهيوني استهدف سيارته في صباح يوم 22 مارس سنة 2004 بينما كان عائداً من أداء صلاة الفجر.

واحتشد عشرات الآلاف من انصار حركة حماس ومؤيديها في ساحة السرايا وسط مدينة غزة اليوم الاحد، للمشاركة باحتفال الحركة الذي اطلقت عليه اسم “الوفاء والثبات على درب الشهداء”، في ذكرى استشهاد قادتها الشيخ أحمد ياسين، وعبد العزيز الرنتيسي، وإبراهيم المقادمة.

وقد اتفق كتاب ومحللون ان الحشود الجماهيرية الكبيرة التي شاركت في مهرجان الوفاء للشهداء بغزة عبرت عن التفافها حول حركة حماس وخيار المقاومة، رغم اشتداد وتيرة الحصار خاصة خلال الأشهر الثمانية الماضية.

وفي ساحة الاحتفال، قال اسماعيل هنية رئيس الوزراء في الحكومة المقالة، إن الجماهير خرجت اليوم وفاء لدماء القادة وإصرارا وتحديا للحصار والمحاصرين، مشددا أن غزة ليست محاصَرة وانما محاصِرة. وشدد هنية خلال مهرجان الوفاء للشهداء ان ما جرى في جنين امس يؤكد ان الشعب الفلسطيني يتوحد بالمقاومة ويتفرق بالمفاوضات والمساومة، مؤكدا أن خروج الجماهير اليوم هي رد على جريمة جنين.

وأكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الدكتور صلاح البردويل أن المقاومة الفلسطينية بخير على الرغم من الحصار، وأن شدة الحصار لن تدفعها للاستسلام أو القبول بالأمر الواقع، وشدد على أن المهرجان الذي احتضنته غزة اليوم الأحد (23|3) كان دليلا واقعيا على تأييد غالبية الشعب الفلسطيني للمقاومة. واضاف في تصريحات لـ “قدس برس” إن “المهرجان الذي أقامته حماس وفصائل المقاومة اليوم في غزة، حمل عدة رسائل، أولها أن هذا الحشد الكبير الذي لبى دعوة المقاومة، يؤكد أن غالبية الشعب الفلسطيني هم مع المقاومة، وأن الحصار لم ولن يدفع المقاومة إلى الاستسلام، والرسالة الثانية موجهة للاحتلال وهي رسالة قوة وثقة بالنفس مفادها أن الاحتلال إذا أقدم على دخول غزة فإنه سيواجه مقاومة شرسة ومفاجآت لم يعهدها”. كما وجه كلمة الى السلطات المصرية قائلا:””. نوجه رسالة لمصر، وهي رسالة محبة وليس رسالة استسلام أو اعتذار، نحن على ثقة بأننا لم نتدخل في الشأن المصري أبدا، وأن كل ما نراه من تشويه وتضليل هو كذب وافتراء”.

في ذات السياق احتفلت جامعات القدس ونابلس بالضفة الغربية في مهرجانات خطابية وفنية حاشدة بنفس المناسبة ضمن فعاليات أسبوع الشهداء تحت عنوان: ( الوفاء والثبات .. على درب الشهداء).

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: